آخر تحديث  الأحد 20 08 2017 15:55
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
نسرين عقلان
بن دغر، رجل الدولة.. إلى قطيع الأغبياء..
بقلم/نسرين عقلان.  حين يزيد الهجوم من قطيع الأغبياء في كلام مفرغ من المضمون و الأساس يخلق فوضه سادجة، تكون قد أوجعتهم في صمودك و لايستطعون الوصول لهرم نجاحك..  يسألون لماذا إخترت بن دغر رئيس الحكومة يا فخامة الرئيس هادي؟!!!  إلى القطيع المنساقة الذي لا يمتلكون عقلية فكرية أو لديهم نظرة معرفية، نقول لكم لماذا بن دغر،،  يعد الدكتور أحمد عبيد بن دغر رئيس الوزراء من أهم الشخصيات السياسية النادرة التي تتمتع بالحنكة و الدهاء السياسي فهو رجل الدولة بإمتياز، بن دغر الذي جمع بين السياسية و التاريخ، ومن يجمع بين هذا المجالين، يعد صاحب عقلية الممارسة و الخبرة ، فدراسة التاريخ يعني دراسة الحياة السياسية و الإقتصادية و الثقافية و الإجتماعية في فترة زمنية معينة أي جمع خبرات كبيرة ومختلفة وتحليل الأحداث و الظواهر و الإستفادة منها في وضع حالي لمعالجة أحداث مشابهة لها..  ويعد رئيس الحكومة مرجعية سياسية ومخزون تاريخي رصين ينهل منه كلما أستدعت الحاجه، إلى جانب ذلك لديه من الأدبيات التي ألفها كتاب بعنوان ( حضرموت و الاستعمار البريطاني الذي صدر بعام 2000)،و كتاب بعنوان ( حكم الامام أحمد الذي صدر بعام 2000)..  وخير دليل على أن هذا الرجل صاحب عقلية سياسية ففي عام 1993 كانت لديه مقال في صحيفة الثوري عن إقتراحه عن قيام الدولة الاتحادية من عدة أقاليم.. أي قبل إندلاع حرب صيف 1994، فاذا استمع له القيادات في تلك الفترة لجنبوا اليمن الحرب، كما كتب أيضا في عام 2006في نفس الصحيفة عن تأسيس دولة اليمن الاتحادية، فتكرار الموضوع بعد عدة أعوام يعني أن الرجل لديه نظرة مستقبلية سياسية ثاقبة مهمة و بصيرة عميقة يستقرا من خلالها الوضع الحالي و المستقبلي.. فهو من ينتمي إلى مدرسة التربية السياسية الذين لديهم خبرات سياسية متراكمة عاصروها من مختلف الإيدلوجيات ومثل ماحدث عند بن دغر في الريدكالية السياسية التي كانت لها إيجابيتها عليه حينما كان في إنتمائه السياسي للحزب الإشتراكي صاحب المنظومة الماركسية الإشتراكية إلى حزب المؤتمر الشعبي العام الذي فرضت المغتيرات السياسية و متطلبات الوضع السياسي لفترة زمنية معينة كان لابد من التفكير العميق بين الإختيار الانسب التي فرضته السياسية الدولية وفق معاير محلية و دولية..  فكان من إيجابيات الريدكالية السياسية عند السياسين المزج بين الخبرات ذات الأهمية و تلقيحها بالتوجهات السياسية المعاصرة إضافة إلى مخزون مرجعية العلم.. يؤدي ذلك إلى تبلور وتشكيل عقلية نموذجية لايستهان بها و لاتقارن بغيرها شخصية تبرز معدنها الاصلي وقت المحن، كما هو الحال في شخصية بن دغر الذي جمع بين الماضي و الحاضر و بين الخبرة و الممارسة،  لذلك تجده رجل محنك سياسياً فلا تخشئ هدوئه لأن في هدوئه إستقراء عميق للأحداث..  فاإستقرار الاوضاع في العاصمة عدن يعود لتوجيهات فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي القائد الأعلى الذي يشكل لنا المظلة السياسية التي نحتمي تحتها، فرئيس الوزراء بمثابة الدينموا المحركة لسياسية قائدنا الحكيم الذي اعطها كل الثقة لتطبيع الحياة في المناطق المحرره، إلا إن وجود فوضه من العثرات الخدمية متراكمة في المناطق المحررة وخصوصا العاصمة عدن،  وتزيد و ثيرة الأزمات كلما الحكومة تحركت وسعت لإيجاد الحلول على الواقع،  تزيد الأيادي الخفية مسح بصمات الحكومة وظهورها بالضعيفة..  فعلى المواطن أن يرى و يعرف حقيقة الامور،  ويقف بجانب شرعية الرئيس هادي الذي يعمل مع رئيس حكومته لتوفير الخدمات للمواطن البسيط ومع هذا لايطفوا في السطح إلا الشوائب..  الدكتور أحمد بن دغر رجل الدولة الذي يمثل الرقم الصعب صاحب العقلية المخضرمة سياسياً و تاريخياً باقي ليقتلع أيدي الشر التي لا تريد للوطن النهوض وتعثر عجلة التنمية، فهو رجل المهمات الصعبة..  فنقول لدولة رئيس الوزراء أنت كما قال الإمام الشافعي " إن لله عبادا فطنا تركوا الدنيا و خافوا الفتنا نظروا فيها فلما علموا إنها ليست لحي وطنا جعلوها لجة و اتخدوا صالح الاعمال فيها سفنا...
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق