آخر تحديث  الجمعة 20 10 2017 03:39
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
وسيم الوصابي
عن سبتمبر الأقيال
✍وسيم الوصابي اولاً ... اللهم صل وسلم على النبي محمد وعلى السبتمبريون الحِميَرِيون القحطانيون الأقيال ونسائهم الطاهرات الأكليلات ، احفاد وحفيدات الأنصار والصحابة الكرام ، اسياد الأرض وملوك اليمن وتبابعتها ، ثم اما بعد ... إننا في السادس والعشرون من سبتمبر العظيم من كل عام ، نحيي الروح السبتمبرية الثورية التقدمية ونستعرض ابرز اهدافها ومنجزاتها التي كانت الفارق بين عهد الخرافات والظلام التي استمرت اكثر من 1200 عام ، وبين عهد الرقي والتقدم الحضاري والإنساني والنبل السبتمبري لقد كانت ثورة الـ26 من سبتمبر عام 1962م ، عاصفة دفنت العهود الظلامية والتخلف الرجعي الإمامي السُلالي ، واعادت الإنسان اليمني الى مكانته التاريخية والحضارية التي تتجذر من عمق التاريخ الإنساني البعيد ، وجسدت العزيمة اليمنية والبسالة وتجلت فيها الحكمة والقوة واللين معاً في فترة بسيطة ، على الرغم من النظام القمعي المتخلف القائم حينها ، إلّا ان عزيمة الثوار عليهم السلام حينها صنعو مجداً جديداً ويمن تعطي كل ذي حق حقه ، وتقضي على التخلف والقمع وتصبح وتصبح اليمن يمن السلام والبناء والتطور والحداثة ! إلّا ان المستوطن البغيض بحقده اراد ان تكون اليمن مرتعاً للعنف والإرهاب والتخلف والخرافات السلالية ليجعل نقصه كمالاً على حساب كرامة الشعب وتاريخه وحضاراته وحاول طمس الهوية اليمنية بتاريخه الإستيطاني الوافد من خلف الحدود الحضارية لممالك سبأ ومذحج وذو ريدان وكندة ، ليزرع الحقد العنصري الطبقي والمناطقي بين اصحاب الأرض ليحكمهم بإسم الله او بإسم جده المزعوم ! ومنذ الـ26 من سبتمبر حتى الأن واليمن تعاني من جحافل الإستيطانيون المتلبسون بالوطنية وهم بعيدون عنها بُعداً مختلف النظريات والتقييمات ، ومرت عقوداً وهم يزرعون الفتن بين ابناء الوطن ويعبثون بالأمن ويحبطون اعمال الدولة السبتمبرية الحديثة منذ ذلك التاريخ حتى الأن ، وبطرق مختلفة ! ولكن السبتمبريون الأقيال مُصِرّين كل الإصرار على مواصلة الثورة حتى يصلون باليمن الى حيث كانت قبل مجيء هذا المرض السُلالي الجاهلي المتوارث ! وسيكون للثوار ذلك ان شاء الله ! إن الدولة المدنية الفيدرالية الحديثة اليوم ، تواصل مسيرة سبتمبر ، وهاهي تعمل بجهد حثيث لاستعادة الدولة المنهوبة ، وتقف دولتكم على مشارف صنعاء لتقول : إن الشعب الذي لفض الكهنوت من حدود عُمان الى نهم ، سيلفض الكهنوت من نهم ويعيدهم الى كهوفهم إن قبلت بهم الكهوف ! المجد للأقيال المجد والخلود لليمن العار والخزي على اعداء اليمن
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق