آخر تحديث  الجمعة 20 10 2017 03:39
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
أسعد عمر
وقفة مصارحة مع المجلس الانتقالي:
اسعد عمر بلمحة موجزة نابعة مما أكنه في قرارة نفسي من مشاعر الاحترام والتقدير وبحكم المصير المشترك لنا جميعا اجد من الضرورة الخوض في غمار الحديث الصريح والتعبير عن خسارتنا الكبيرة كجيل جديد بسبب حالة الانحسار التي ظهرت على رموز من قيادة المجلس الانتقالي وتراجع شعبيتهم وحضورهم الجماهيري والوطني الذي كان شاملا لعموم الوطن الشمال منه والجنوب فِي لحظة تاريخية فارقة . أعي تماما ان هذا الكلام قد لا يعجب البعض وقد يخالفني فيه بعضا اخر لكنني مضطر للجهر بالحقيقة بعيدا عن العاطفة والاقرار بحجم تلك الخسارة التي مُنيتُ بها ومُني بها غيري من جيل الشباب وجموع واسعة من ابناء الشعب اليمني ممن علقوا الامال على هذة الرموز والهامات وساد لدينا الاعتقاد بان هؤلاء سيكونوا القادة البدلاء لمن سبقهم من رعيل القادة والمناضلين الكبار وكدنا نقتنع بان الزمن قد جاد بهم من اجل حمل راية المشروع الوطني بمضمونه الكبير . حيث كان المؤمل بهم كما هو المفترض عليهم ان يشكلوا امتدادا جميلا لمن سبقهم بالمسير بنفس الدرب وهو مالم يكن للاسف، وليتهم ادركوا خطيئتهم بالخروج عن تلك الوجهة وبأنه لن يكون لهم مكانتهم الكبيرة وتموضعهم القيادي المتميز الا من خلالها . كيف لا وهم القادمون من اعرق المدارس الوطنية ومن مناطق عهدتها الأجيال حاضنة للمشروع الوطني ومثلت اهم منطلقاته الاساسية . ومما لا شك فيه ان حالة الانكفاء والانحسار الذي ظهر فيها توجههم قد مهد لمنافسيهم خاصة ذوي الاهداف الصغيرة امكانية الاستغلال لمستوى الفراغ القيادي الذي حصل والتسرع بتحويل المسار الذي عكس قصور الرؤية وغياب المشروع الجامع . فكان من المناوئين لهم والمنافسين النجاح في خلق المزيد من الشروخ داخل مكونات الحراك وفي اوساط حاضنه الشعبي بإذكاء النعرات المناطقية واستنهاض صراعات الماضي ومظاهر التعصب اللامعقول وغير ذلك من الممارسات التي تمخض عنها المزيد من التجريف السلبي للقضية الجنوبية وعدالتها وتركها ورقة للعديد من المكونات الهامشية والشخصيات الانتهازية لتحقيق مصالحهم الذاتية على حساب الجنوب وأبنائه بل وعلى حساب كامل اليمن . ويكفيهم وإيانا ان نعي حالة الفشل السائدة في استتباب الاوضاع في محافظات ومناطق الجنوب المحررة والعجز عن ادارة شؤنها وبوادر التراجع الملموس عما تحقق في مجال التصالح والتسامح . في مقابل حالة النشوة والخيلاء التي غدت ظاهرة على الحوثي وجماعته وحليفهم في الانقلاب علي صالح ومليشياته وتشفيهم بما يدور بالجنوب . ومما ينبغي الوعي به ايضا حقيقة ما وصل اليه حال المجلس الانتقالي وتلاشيه وإمكانية تحوله الى ورقة خالصة بيد جهة خارجية وخشية جعله مستقبلا (ومن منطلق مصلحة هذة الجهة ) في موقف واحد مع علي صالح الذي استباح الجنوب واهدر بشراكته وصادر موارده واحتمالية بلوغ الامر بالمجلس الى ما هو ابعد من ذلك بانزلاقه الى وضع نفسه في موقع متواز مع معرقلي التسوية السياسية وفِي وجهة بعيدة عن الارادة الشعبية . وبتقديري الشخصي ان الفرصة رغم وصولها لمراحلها الاخيرة ما تزال مواتية لتصويب المسار اذا ما خضع الامر للمراجعة الصادقة ووُجد الاستعداد للإقرار بالخطاء . ونظرللارتباط المصيري لوجود الدولة باليمن ونظام حكمها الجمهوري ووحدة جنوبه وشماله وسيادته وسلامه أراضيه فان الواجب يفرض على قيادة المجلس الانتقالي ان تعود لممارسة دورها سياسيا حاملة لمسؤولية حل قضية الجنوب والانتصاف لمظلومية ابنائه في سياقها الوطني العام . ولابد من التنويه هنا و التأكيد على وجوب تحمل قيادة الشرعية لمسؤوليتها الوطنية والأخلاقية والتعامل بمرونة كاملة من اجل التهيئة والحوار مع المجلس الانتقالي وغيره من مكونات الحراك الجنوبي وبدعم ومساعدة من قيادة التحالف العربي وبالذات المملكة العربية السعودية وبقية الدول الراعية لليمن والمبعوث الاممي لاخراج مكونات الحراك الجنوبي من وضعية التصارع والانقسام وتقريب وجهات النظر تجاه متطلبات حل القضية الجنوبية على اساس ما تضمنته مخرجات الحوار الوطني على طريق الخروج باليمن من معاناته . والله والوطن بجنوبه وشماله من وراء القصد .
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق