آخر تحديث  الخميس 19 10 2017 23:53
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
هنا عدن -خاص
الوضع العام لسكان العاصمة صنعاء حاليا في ظل استمرار غياب الدولة وحكم الانقلابين

#مراد_السعيدي – سبب حكم المليشيات الحوثية الانقلابية لخبطة عامة في الاوضاع المعيشية والانسانية والاجتماعية والاقتصادية والفكرية لكافة سكان العاصمة المحتلة صنعاء فقد تغيرت حياة الناس وواقعهم ومعيشتهم وبدأوا يتأقلمون على اوضاع مغايرة وحياة عامة جديدة ولم يعد الوضع السابق للمدينة على ما كان عليه فقد استجدت اشياء عدة وافكار جديدة واحداث كثيرة ومتغيرات متسارعة ومتضاربة .. فقد ادى احتلال مليشيات الحوثي للعاصمة اليمنية صنعاء الى تكوين ثقافة جديدة لدى المجتمع اليمني والبيت الصنعاني وترك انطباع سيء في اذهان الاطفال والشباب وجرهم الى واقع اخر غير الواقع الذي اعتاده اليمنيون ، واثر سلبا في تصرفاتهم وحياتهم وحتى احلامهم وأمانيهم, وحد من طموحاتهم وتلاعب في قناعاتهم وشوش افكارهم وعقولهم وفرض عليهم حياة جديدة خارج اطار المعتاد والمألوف وانهى السلم الاجتماعي والتعايش المجتمعي وقضى على افكار التطور ومشاريع التنمية والرقي والتحضر وشوش على الناس دينهم وحرفه وزيفه واحتل جزء من عقولهم ووجها التوجيه الخاطئ والغير صحيح .. وقد بات كثير من شباب الجيل الناشئ والاطفال يفكرون بأساليب الهدم لا البناء وادوات التدمير لا الاعمار وانتشرت مشاريع الموت وتلاشت مشاريع الحياة .. وانتشرت ثقافة العداء والحقد وساد الظلم واوشكت تلك الثقافات الدخيلة على المجتمع اليمني ان تقضي على التسامح واختفى العدل والانصاف وانتقل الناس من التفكير بمصلحة الامة والدولة الى مصلحة الفرد والعصابة .. وتلاشت معظم القيم واستبدلت بالفسق والفجور وغاب الحياء وكثر متعاطي ومروجي الممنوعات وبائعي الحشيش والخمور وانتشرت تلك الممنوعات بقوة بعد ان قامت المليشيات الحوثية بتوفيرها بقوة وتوزيعها من المقرات والمكاتب التابعة لها, حيث يقومون بتوزيعها للشباب واستخدام بعضهم في بيعها وترويجها ويوفرون لهم الحماية ويشرفون عليهم بشكل مباشر , وقد بات هذا روتين واجراء اعتيادي ومصدر من مصادر دخل الانقلابين الحوثيين وطريقة من طرق اغراء الشباب واستدراجهم وضمهم لصفوفهم والتأثير عليها بسرعة اكبر من غيرهم من الذين لا يتعاطون كون مدمني هذه الممنوعات يسعون وراءها باي ثمن واي طريقة متاحة, واضطر كثير من المدمنون للالتحاق بمقاتلي الحوثي في الجبهات في سبيل الحصول على تلك السموم والممنوعات لإشباع رغباتهم ونزواتهم, واصبح هم بعض الشباب كيف يلتحق بالموت لأهداف واهية وبعضهم يخطط لتكوين عصابات اجرامية جديدة او الالتحاق بالعصابات القديمة وصار كل برنامجهم كيف سيبطشون هذا ويسرقون ذاك وينهبون هذا . ومع استمرار غياب الدولة وبقاء الانقلاب يتحكم بصنعاء فقد انتشرت الافكار الاجرامية بقوة وتنوعت الاساليب والطرق الاجرامية ، وبات الشباب والمراهقين يتسابقون لاستحداث اساليب ووسائل جديدة وابتكارها والابداع فيها, واصبحت صنعاء تكتظ بهذه الاصناف والتشكيلات من شباب الجيل الصاعد والذي كان سيكون في يوما ما عامل بناء البلد لا الهدم وكان يمكن استغلالهم كقوة بشرية تنموية هائلة تسهم في بناء الفرد والامة . الوضع الاقتصادي لسكان العاصمة صنعاء كغيرهم من ابناء اليمن في المناطق المختلفة حيث تدنى وضعهم الاقتصادي كثيرا وصار النار يعيشون اوضاع قاسية في ظل انعدام الدخل وتوقف الرواتب وركود الاسواق والمحلات التجارية وارتفاع نسبة البطالة والفقر .. الناس في صنعاء حاليا ينشدون الدولة والنظام والعدل والقانون ويرجون ايقاف الظلم والعبث والتسلط باسم الدولة الذي تقوم به المليشيات الحوثية والعفاشية في ظل انتشار واسع لعصابات السرق والاختطافات والقتل والسطو والنهب وعدم محاسبتهم او معاقبتهم وعدم وجود جهة قادرة على ردعهم .. ومع استمرار الحرب فقد بات الناس متضايقين من ازدياد معدل الوفيات والقتلى الذين يموتون في الجبهات والمعارك التي تسبب بها الحوثي وصالح وزجوا الناس اليها في سبيل تحقيق مطامعهم واهدافهم الشخصية والطائفية .. فالناس في صنعاء حاليا لم يعودوا ينظرون حاليا للدوافع بقدر ما باتوا يركزون على المسببات التي ادت لهذا الحال وقد بات معظم ابناء صنعاء وسكان احياءها يدركون جيدا ان الحوثي ومعه صالح هم من تسببوا بهذه الكارثة التي يعيشها الشعب اليمني حاليا اثر سيطرتهم على الدولة بالقوة وتغيبها كليا واستبدالها بحكم العصابات الطائفية . #مراد_السعيدي #شبكة_صدى_العاصفة #صنعاء #اليمن......

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق