آخر تحديث  الخميس 29 06 2017 15:15
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
هنا عدن -خاص
وزير الاعلام يستغرب اختلاق اخبار ملفقة حول اجرائه مقابلة خاصة مع اذاعة اسرائيلية

استغرب وزير الاعلام معمر الارياني، اختلاق بعض وسائل الاعلام اخبار ملفقة وكاذبة حول اجرائه مقابلة خاصة لاذاعة اسرائيل والتمادي في هذا التلفيق والفبركة الى ربط ذلك بتطبيع الحكومة اليمنية مع الكيان الصهيوني الغاصب.. مؤكدا إن افتعال مثل هذه الفبركات والتعاطي معها يتنافى تماما مع اخلاقيات المهنة الصحفية والاعلامية القائمة على المصداقية ونقل الحقائق بامانة وموضوعية. وأوضح وزير الاعلام، أن الحديث عن مقابلة خاصة لاذاعة اسرائيل لا أساس له من الصحة وغير موجود إلا في مخيلة من ابتدعوه وروجوا له، وبالتالي فهو مجرد ابتكار إعلامي سياسي هدفه المزايدة، والنيل من الحكومة اليمنية الشرعية باي طريقة كانت. واستهجن الوزير الارياني، تحوير بعض وسائل الاعلام للحديث في مؤتمر صحفي الى مقابلة خاصة ومع اذاعة اسرائيلية.. مشيرا الى ان اليمن بقيادتها السياسية وحكومتها الشرعية موقفها واضح وثابت نحو الكيان الصهيوني المحتل والغاصب للاراضي الفلسطينية، ولا مجال للمزايدة او الافتراء عليها في هذا الجانب. وقال " تحدثت في ورقتي التي قدمتها مؤخرا في مؤتمر عقد في العاصمة الفرنسية باريس عن تطورات الوضع في اليمن، ان مليشيا الحوثي تستخدم شعارها المعروف بـ "الصرخة" والمنسوخ من الثورة الاسلامية الايرانية وهو (الموت لامريكا الموت لإسرائيل اللعنة على الهود النصر للإسلام)، وذكرت انهم يستخدمون هذا الشعار لحشد المقاتلين ومحاربة اليمنيين، فكلامهم موجه لاسرائيل بينما افعال القتل والتنكيل من نصيب اليمنيين". وأضاف " وحينما سألت على هامش المؤتمر حول وضع اليهود في اليمن، كان جوابي واضحا وغير قابل للتأويل، وهو ان اليهود اليمنيين هم جزء من اليمن وكانوا يعيشوا في السابق مثلهم مثل غيرهم من اليمنيين وهم جز من النسيج الاجتماعي في بلادنا ولكن بعد الانقلاب نحن لا نعرف مصيرهم، ونشعر بالحزن على التهجير القسري الذي تعرضوا له من قبل مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية، كما ملايين اليمنيين الاخرين". وشدد وزير الاعلام، على وسائل الاعلام تحري المصداقية باعتبارها صوت الحقيقة، وان لا تقحم اجنداتها ومواقفها المسبقة بتلفيق الاخبار الكاذبة ضد من ترى فيهم خصوما لها او مخالفين لها في الرأي، والاساءة لمهنة السلطة الرابعة واخلاقياتها وانتهاك قدسية الكلمة بمثل تلك الاختلاقات والافتراءات بغرض التشويه.. مؤكدا ان الرأي العام اصبح اكثر وعيا وواهم من يعتقد انه يستطيع استغفاله او التدليس عليه باخبار ملفقة سرعان ما ينكشف زيفها وتفقد مصداقية الناقل والمبتدع لها.

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق