آخر تحديث  الأحد 23 07 2017 22:09
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
الصبيحه لليوم الثاني حالة غضب ورفض انصاف الحلول والتخدير - شاهد صور حديثة

تداعت قبائل الصبيحة اليوم(أمس ) إلى لقاء موسع لمناقشة قضايا عالقة بينها والدولة ممثلة بالحزام الامني ، وعقب ذلك توجهت القبائل صوب العاصمة عدن لطرح مظالم ابنائها على الجهات المسؤولة في الدولة والتحالف العربي ، منها الحادثة التي حدثت عشية تشكيل المجلس الانتقالي في الجنوب .. وكانت الصبيحة قد تلقت ضربتين متتالية عشية الاعلان عن المجلس الانتقالي في العاصمة عدن تمثلت الاولى باعدام الشاب بهاالدين شكري وهو موثق ومكبل اليدين الى الخلف والضربه الاخرى مداهمة منزل العميد أحمد علي بنعم الصبيحي رئيس عمليات المنطقة العسكرية الرابعة في حي عبدالعزيز واقتيادة واثنين من اولادة الى جهة مجهولة وهو الامر الذي اثار غضب الاهالي في الصبيحة . واتت الحادثتان عقب عدة احداث سابقة من مداهمات واعتقالات لقادة وشخصيات من ابناء الصبيحة وجرت فيها تحكيم وتهدئة نظرا لخطورة المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد والجبهات المشتعلة والتزمت قبائل الصبيحة الصمت . لكن حادثة الاعدام صلباً لشاب صبيحي الهبت مشاعر القبائل واشعلت موجة غضب عارم في الصبيحة والكثير من المدن الجنوبية . وقرر المئات من مشائخ وقيادات الصبيحة نصب مطارحهم والمبيت في ساحة الحرية بخور مكسر للفت نظر القيادة السياسية وقوات التحالف العربي في العاصمة عدن وللاحتجاج الجماعي والتعبير عن غضبهم العارم حيال مايتعرض له ابناء الصبيحة في عدن ولحج من اعتقالات ومداهمات بشكل مستمر . ولاتزال عدد من الشخصيات تبذل جهوداً كبيرة لانهاء المشكلة واحتواها، والتقت لجنة مشكلة من القبائل مساء الثلاثاء بقيادة التحالف التي أبدت تجاوباً كبيراً مع قبائل الصبيحة لاحتوأ الازمة المتصاعدة وهو ما يطالب به ابناء القبائل تقديم مرتكبي حادثة الاعدام لنجلهم الى الجهات الامنية المختصة ليس اكثر . وذكر العشرات من ابناء الصبيحة انهم يريدوا إيصال صوتهم للقيادة السياسية وقوات التحالف العربي ،التي يقاتل معها ابناء الصببحة جنبا الى جنب في كافة الجبهات ، وان انشغالهم بالجبهات ترك ابنائهم عرضة لبعض الجماعات تقتل وتعتقل من تريد منهم . لكنهم الى الان لايبحثون عن اي تصعيد مع اي جهة كانت بقدر ما جأوا بحثا عن العدالة وايجاد الحلول التي تمنع التوتر وتتدارك المواقف حتى لا يضطر احد للجواء إلى العنف وقطع الطريق امام مشعلي الفتن . ونخشى من من اولئك الراكبين على قضايا المظالم والذين يبيتون المكر والوقيعة واشعال الفتن ان يركبوا الموج ، برغم تأكيد قبائل الصبيحة واعيانها انهم لن يكونوا مطية لتحقيق رغبات ونزوات بعض المتأمرين . اما اولئك المرجفون الذين شاهدنا العديد من مناشير التخويين ضد الصبيحة فنقول لهم "لا حاجة لنا هنا لذكر مناقب الصبيحة ،ومن هم أبناؤها وشبابها الذين كان لهم قصب السبق في الخروج والقتال ضد الانقلاب قبل أن يخرج الجميع  وكانت السباقة في تقديم قوافل الشهداء في لحج وعدن وغيرهما . كما نؤكد لكل من يتحدث بمنطق ونفس عنصري بغيض في هذا الظرف العصيب الذي يمر به جنوبنا الحبيب فانه يعتبر أكبر مساعد للمجرم الحقيقي ، ويصنع له الطريق للوصول لغاياته وأهدافه . فلا داعي لضرب النسيج الاجتماعي الجنوبي ومحاولة زع فتنة قبلية الجنوب في غناء عنها كما يفعل البعض ، فمثلما في الصبيحة مناضلين ففي ردفان والضالع ويافع وعدن وشبوة وابين والحوطة وتبن والمسيمير وغيرها مناضلين وكل منطقة قدمت قوافل من الشهداء لاجل قضية وارض . الناس قدمت لتبحث عن العدالة ورفع الظلم وبتقديم مرتكبي الجريمة للعدالة ستعود الصبيحة الى ثكناتها في الجبهات . اما من يتحدث بلسان مناطقي مستغلا مطالب الصبيحة العادلة فهو شخص فاشل وعديم الانسانية ، حينما خرج الناس للقتال والتضيحة خرجوا وهم يحلمون بتحقيق انتصار عظيم لقضيتهم ولكن ماذا بعد ، ونحن نشهد يومياً سيلاً من مناشير التخوين والتحريض والاسأة للاخر ، كان الحلم اكبر مما هو اليوم . مايقوم به البعض شي معيب بحق أولئك المناضلين والشهداء والاسرئ ، لنكن اكبر من مشاريع الفتن والصراع المناطقي المقيت ، ولنشبك أيدينا معاً  للحفاظ على مكتسباتنا وحفظ امننا ولننسف مشاريع الموت ومشاريع الفتن ولنكن مشاريع للحياة . - أخيراً لنكن كلنا الصبيحة كلنا يافع كلنا الضالع كلنا شبوة وابين كلنا عدن كلنا لحج كلنا حضرموت كلنا المهرة كلنا أمن الجنوب . #ماهر_الشعبي

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق