أتقوا الله و حافظوا على هيبة و قوة الدولة و الوطن !!

2014/11/30 الساعة 12:08 صباحاً

الرحمة على شهداء الثورة و الاستقلال و العزة و النصر و الأمن و الأمان و النمو ز التطور و الإزدهار لشعبنا العظيم و كل عام و انتم بخير ..

لا من شك أننا جميعاً قيادة و قواعد نضع أيدينا هذه الأيام على قلوبنا من المخاطر المتعددة الداخلية و الخارجية التي تهدد يمننا أرضا و إنسانا و ربما تهدد كياننا و بقائنا بشكل عام .
و الأجدى و الأنفع ان نستخدم و نحكم عقولنا لمعرفة المشكلة و الاسباب و ايجاد المخارج و الحلول الناجحة . غخﻻفات قاداتنا و من حكمونا و يحكموننا و أحزابنا و الأئمة و رجاﻻت الدين او باسم الدين و القبيلة و المشيخة و السعي الى البسط و النفوذ و فرض القوة و السيطرة و الغاء الآخر و شرعنة الفوضى و الارهاب و المناطقية و المذهبية و الطائفية و اللهث وراء الخارج و تدخلاته و تنفيذ مخططاته بأيادي يمنية بائعة للوطن و الضمير و القيم الدينية و الأخﻻقية و تدهور العلم و التعليم و الغاء الدور الأكاديمي و الإعلامي و السياسي في الكشف و التشخيص و المعالجة و الرقابة و الاشراف و الوقاية و التوعية المجتمعية لما حدث و يحدث لبﻻدنا ، سببه الحقيقي هو الجوع و العطش السياسي و الشخصي الذي يمارسه البعض أفراد او جماعات أو مكونات أيا كان تسمياتها او توجهاتها لغرض الكسب و النفوذ المصلحي و النفعي في ظل غياب او ضعف او انعدام هيبة و قوة الدولة و مؤسساتها و نظامها و قادتها و رجاﻻتها .
ترى الى متى ممكن الصبر او استحمال هذا الوضع و كيف ممكن انقاذ هذا الوضع الخطير و المدمر .
اعتقد بان الكل مسئول عن ما حدث و يحدث و ما سيحدث باستثناء الاطفال و العجزة و المعاقين و المرفوع عنهم الاقﻻم … على المجتمع و افراده بكل اطيافه و فئاته و الخيرين و الساسة الوطنيين دعم قيادة الدولة لتصحيح المسار و التوجه الوطني لبناء الدولة و فرص هيبتها و قوتها الامنية و العادلة و احترامها على كل شبر من الوطن أكان اقليمين أو محافظات و على قيادة الدولة ان تكون كغوئة و فاعلة و قوية و صادقة و مؤثرة و رائدة في صناعة العلم و التعليم و التغيير و البناء و التنمية و العدالة المجتمعية لمستقبل مشرق يرفض الفوضى و الارهاب و التخلف و الغساد بكل اشكاله و ألوانه …

على ان تتشكل شراكة مجتمعية حقيقية منظمة و مشرفة و مراقبة و مقيمة لدور و نشاط و تنفيذ اداء الدولة و مؤسساتها المختلفة للنهوض بالدولة و تحسين ادائها و مواردها التي ستعود بالنفع و المصلحة للوطن و المواطن على حد سواء .فكفانا مناكفات حزبية و سياسبة و دينية و مجتمعية ضيقة و مهدمة و مأجورة و قاتلة للوطن و مستقبل أبنائه و يتحتم على الجميع و الدولة بدرجة اساسبة نبذ و محاسبة مروجيها و منفذيها و المستخدمين فيها و معالجة اسبابها و القضاء عليها من خﻻل البرامج و الغعاليات و التوعية المدروسة و الناجحة .
كما و علينا و قادتنا تحديداً النظر الى من حولنا جغرافياً و أقليمياً و دولياً و الاستفادة من تجارب تلك الشعوب في التطور و الازدهار في مختلف مناحي الحياة المختلفة مع الأخذ بعين الاهتمام بان لدينا اي ان بﻻدنا تمتلك العديد من المقومات الاقتصادية التي تأسس للنهضة و التنمية الحقيقية اذا ما أحسنت الدولة فرض سيطرتها على مواردها القومية . فلدينا الجغرافيا و الموقع الاستراتجي الهام و التضاريس و المناخ و الفصول الاربعة و البحار و مواردها البحرية و الارض و مواردها الزراعية و الحيوانية و الثروات المعدنية و البترولية و الغازية و التاريخ العريق و السياحة الخﻻبة و الذهب ايضا و لدينا العامل البشري الذي اذا ما أحسن تربيته و تعليمه و تأهيله و توجيهه سيصنع المنجزات و يبني و يشبد مستقبل و نهضة البﻻد التنموية المنشودة .
فلا تعبثوا بالوطن من أجل جوع و عطش البعض للسياسة و السلطة و الثروة و النفوذ ..

فماذا نحن فاعلون ؟؟؟ … نكون او ﻻ نكون .



* رئيس قناة جامعة الحديدة التعليمية