آخر تحديث  الثلاثاء 12 12 2017 01:12
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
د. عبده البحش
عن فشل المفلحي ونجاح بن دغر

 

د. عبده البحش


لم تكن استقالة الأستاذ عبد العزيز المفلحي من منصبة كمحافظ لمدينة عدن امرا مفاجأ على الاطلاق، لكن المفاجأة هو البيان الذي نشره المفلحي على صفحته في الفيس بوك متحدثا عن أسباب الاستقالة، حيث سلك المفلحي أسهل الطرق لتبرير استقالته وفشله في ادراة شؤون عدن والقى باللوم على معالي دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن، الامر الذي أحدث ضجة إعلامية واسعة واثار استنكارا شعبيا كبيرا في عموم المحافظات اليمنية. الجميع يعرف ان الأستاذ عبد العزيز المفلحي فور وصوله الى عدن بعد تعيينه محافظا بقرار من الرئيس عبد ربه منصور هادي تحدث في كلمة متلفزة عن مجمل الأوضاع السياسية والأمنية والخدمية في مدينة عدن وأعرب عن نيته في تغيير الأوضاع تغييرا جذريا، وهو ما أزعج القوى المتنفذة في المدينة، وخاصة قيادات الجماعات المسلحة والقيادات والشخصيات الموالية لبعض القوى الإقليمية وكذلك القيادات في الحراك الجنوبي. تلك القوى توجست من كلمة المحافظ الجديد وسارعت مع الأسف الشديد الى الحيلولة دون تمكينه من عمله وممارسة مهامه وصلاحياته كمحافظ لمدينة عدن، حيث بادرت تلك القوى الى منع المفلحي من دخول مبنى المحافظة والصول الى مكتبه الخاص الذي كان من المفترض ان يتواجد فيه، فتلك القوى اعتبرت المفلحي مصدر تهديد لمصالحها الذاتية ولم يكن مستبعدا ان تقوم تلك القوى باغتياله في حال فشلت الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها ضده. الحقيقة ان تلك القوى التي وقفت بالضد من المفلحي هي نفسها التي تقف بالضد من الحكومة اليمنية الشرعية والرئيس عبد ربه منصور هادي وكذلك الدكتور احمد عبيد بن دغر رئيس مجلس الوزراء، القوى التي منعت العديد من القادة العسكريين في الجيش الوطني من الوصول الى مدينة عدن هي نفسها التي عرقلت وافشلت المحافظ المفلحي، وهي اليوم تعيق وتعرقل جهود دولة رئيس مجلس الوزراء في الكثير من الملفات السياسية والأمنية والاقتصادية والخدمية. ليس السؤال الكبير والمهم هنا لماذا استقال المفلحي؟ لان استقالته كانت متوقعة؟ ولكن السؤال هو لماذا فشل المفلحي ونجح بن دغر؟ الجواب هو ان الأستاذ عبد العزيز المفلحي ساهم بشكل كبير في افشال نفسه بسبب التصريحات النارية التي كان يدلي بها بين الحين والأخر، والتي اثارت قلق ومخاوف أصحاب النفوذ في المدينة سواء النافذين المحليين او النافذين الإقليميين، لقد فقد المفلحي البوصلة بسبب مواقفه المتصلبة وعدم اتباعه سياسة مرنة مع الأطراف النافذة في عدن، وهذه هي المشكلة الحقيقية التي تكمن وراء فشله وعدم قبوله كمحافظ للمدينة، لكن المحافظ تجاهل كل تلك الحقائق وأنظم بكل سهولة الى مجموعة الصحفيين والكتاب والمفسبكين الذين ادمنوا على استهداف معالي دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر. مما لا شك فيه ان الكثيرين في حيرة من امرهم بخصوص نجاح رئيس مجلس الوزراء مقارنة ببقية كبار المسؤولين في الحكومة الشرعية، والحقيقة ان هناك سرا كبيرا يكمن وراء نجاح الدكتور بن دغر وهذا السر هو السمات الشخصية التي يتمتع بها رئيس مجلس الوزراء والتي مكنته من الإمساك بكل الخيوط والتعامل المرن والحكيم مع كافة الملفات، لقد استطاع بن دغر وبكل جدارة الإمساك بشعرة معاوية من طرف واحد وترك طرفها الاخر في متناول الناس مع المحافظة على هذه الشعرة الرفيعة من الانقطاع كي تبقى العلاقة مستمرة بينه وبين الناس كقائد شعبي متواجد في الميدان يمثل الحكومة الشرعية في وضع استثنائي خطير، وهو ما يتوجب على الجميع الشكر والثناء للدكتور بن دغر الذي يعمل كفدائي شجاع في بيئة سياسية خطيرة.

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق