آخر تحديث  الأحد 24 03 2019 00:42
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
سام الغباري
يا آل النسيج ؟

يا آل النسيج ؟

- سام الغُباري 

موقع جديد في فضاء الصراع ، اسمه "نسيج" ودلالته ترمز إلى النسيج الاجتماعي في اليمن . غادر أهل الموقع مهرولين إلى الفضاء ، وصلوا إلى "زُحَل" ذي الحلقات التسع المكونة من الجليد والغبار ، وبدؤوا يتدارسون شكل "النسيج" ، مطّ "المتوكل" شفتيه متسائلًا : ما بال أولئك القوم في اليمن يتحدثون بعنصرية علينا نحن "بني هاشم" ، ألا يخجلون من رسول الله ؟ ، هز "محمد الحضرمي" كتفيه ولم يُعلّق ، "رئيس التحرير دائمًا عميق لا يتحدث " ! ، استدار إلى "رحاب جحاف" وألفاها تائهة في مراقبة حلقات الكوكب المميز ، فطرقع أصابعه ، وأومأ برأسه ، تنحنحت قليلًا وقالت : هؤلاء الأقيال لا يؤمنون أننا الهاشميون جزء من النسيج الاجتماعي اليمني ! . أيّدت "ياسمين الخيواني" قولها وأردفت بتأفف : ماذا فعلنا بهم ؟ أنا ضد الحوثي وضد الشرعية وضد التحالف ؟ ، وافقها بقية "آل النسيج" وهُم أبو الغيث والجرموزي والخربي وعُقبة .

?بعد مداولات عِدة ، قرر هاشميو "زُحل" إصدار موقع إليكتروني يحررونه هُم، يدعون اليمنيين الذين في كوكب الأرض إلى "الترفع" عن العنصرية والكف عن الثرثرة والبدء بترقيع النسيج فورًا ، يبدو أنني اليمني الأول الذي اقتحم برجليه مسكن "آل النسيج الطيبين الطاهرين" مملوءًا بأحقادي وعنصريتي ودعوتي الآثمة إلى التحريض والفتنة .

يا إلهي .. لقد صِرت وحشًا ؟

إلا أن آل زُحَل - كرم الله وجوههم - ، لم يسألوا أنفسهم أولًا : من هتك النسيج ؟ من مزق الخِرق التي كانت تستر أجسادنا ونداري بها سوءاتنا ؟ من أطلق القذيفة ؟ ولماذا أطلقها ؟ ما سِر هذا التوحش الهاشمي على اليمنيين ؟ من أي قاع دفينة أخرجوه ، ومن أي ظلمات سحيقة أشعلوه ؟ أين كانت هذه الحِمم البركانية حتى ثارت هكذا ؟ أي بطن حملت ذلك التنين ؟ .

- إن أخطر ما قد يتعرض له النسيج الإجتماعي في اليمن حقًا هو حالة الإنكار التي يمارسها الهاشميون كهواية جينية ! ، يهزؤون قائلين : ماذا فعلنا ؟ ، أوه .. لا شيء يا عزيزي . إنها حالة سخط بليدة تصيب اليمنيين في لحظة كهذه ! ، عليهم أن يتوقفوا عن الشكوى وهم يشاهدون العنصرية الهاشمية تدور حولهم طافحة وملوثة و هادمة لجمهوريتهم بإعلان الولاء المُذِل ل "إمام" قهر الأمة بالغلبة والعنف والدم ؟ ، يجب أن يبتلعوا ألسنتهم ويُقطِّعوا أيديهم وأرجلهم من خلاف إذا قرروا التحرك "السلمي" لمنع الهاشمية من الاستيلاء المُنكر على الدولة والنظام والسطو على الوظائف والأراضي ، ينبغي أن يُلطِقوا النار على رؤوسهم إن هي وسوست لهم المطالبة بأجورهم الشهرية !

فكروا قليلًا يا آل النسيج

لقد كُنّا ننكر كل ما يرتبط بالهاشمية كمخطط لإسقاط الجمهورية منذ ????م ، كُنّا نراها حربًا يقودها قاطع طريق ، ومع كل هزيمة تلقاها اليمنيون سياسيًا وعسكريًا كانت كتائب الإغواء الهاشمية تفتعل مبررات كل خطوة ، أطلق "محمد عبدالملك المتوكل" التوصيف الأول للتمرد قائلًا "أنهم الحوثيون" ، وكانت تلك أخطر حيلة لغوية تُبلِّد الذهن الوطني عن رؤية "الإمامة" الكامنة مثل "الأرضة" في نسيج العلم الوطني .

لقد غضبنا كالرجال ، ثم عدونا هاربين .. فُجّرت منازل كل معارض ، واختُطِف كل حُر ، وعُذِّب الآلاف في غياهب سجون ما ألفوها . تلك السياط التي مزقت نسيج ألبستنا وأخلفت ندوبًا عريضة في ظهورنا كانت كافية لنسأل : من هؤلاء ؟ ، تلك الرصاصات التي أطلقها القنّاصون على أطفال تعز وعدن ولحج والضالع ويريم وصنعاء وعمران ، كان أزيزها يُرافق صوت تسبيحة وثنية بحمد "السيد العَلم" وموالاة مهينة لرجل قال بكل بساطة : أنا لستُ يمنيًا . ولما طاف السؤال كهزيز الريح ، جاءت الإجابة كإعصار : أنا هاشمي . أنا الإمام . أنا قرين القرآن . أنا السيد . أنا الحفيد . أنا ابن الرسول . أنا ربكم الأعلى ، وقهقه الإعصار متحديًا هوية اليمن وأصل نسيجه ومحتواه .

سأكون لطيفًا ، وأسأل : ألم يقل لكم أجدادكم أنكم عِرق نظيف ، قومٌ ساميون ، نطفة طاهرة ، نسب شريف ؟ ألم يكتب أسلافكم تلك الفتاوى التكفيرية التي نجدها في كتب الشافي والوافي والمصباح وسِير الإبادة الجماعية ؟ وهاهي الجريمة تتكرر ، حربٌ بدأت منذ 12 سنة ولم تنتهِ ، لأنكم تريدون تحقيق هواية ابتلاع كل شيء ، هذا الاعتلال الاجتماعي المزمن يجب أن يُعترف به أولًا كمرض جيني ينتقل تناسليًا، اعترفوا قبل مناقشة تأثيراته ، امنعوا آلة القتل التي تضيء سماواتنا الهادئة واعتذروا عن كل ما حدث ، اطرقوا أبواب الثكالى والأرامل وامسحوا رؤوس اليتامى وأعيدوا بناء ما دمرته قنابل قومكم ، انزعوا من أحشاء اليمن ألغام الموت وفيروسات الكراهية . 

تقولون أننا "نسيج واحد" ، حسنًا .. فعلامَ تلبسون الحرير وتتركوننا عُراة ، إنها قسمة ضيزي ! ، تتشبثون بالهاشمية وتتعلقون على أستار نسيجها وحبلها السري يغذي أفئدتكم وأرحام نسائكم فلا يلدن إلا قاطعًا نهابًا ، لماذا تصرون على هاشميتكم في اليمن ؟ إنها وظيفة ثمينة .. أليس كذلك ؟ موكبًا ومركبًا ، قرضًا وفرضًا ، ثَرى وثُريا ، تجارة لا تبور ، مالها الدم وخزائنها جماجم اليمنيين .

تقولون أيضًا نحن يمنيون جنسية وهاشميون هوية ، وهذه حيلة أخرى ، اليمن هوية وليس جنسية فقط ، لسنا أمة طارئة باسم حديث كأميركا مثلًا ، بل عشائر تنتمي لأسماء أجدادها ، وجغرافيا مأهولة يعود إليها كل الناس الذين سقطت رؤوسهم على أرضها ، إلا أنتم ، ما تزالون على وصف "الهِجرة" في داخل الرحم اليمني ، مهاجرون ، مستكشفون طامعون في الذهب والفضة وخير ما تنبت الأرض وما يجود به الناس، بضاعتكم الوحيدة هي الشرعية الدينية . آلاف النصوص المشكوك فيها ، والترانيم والأشعار ، وفتاوى أجدادكم الغزاة الذين دمّروا قصور أسلافنا بلا مبرر ، كما تفعلون ، اقتدىً بسنتهم وفعلهم وسيوفهم ، فمتى تخرجون من حالة "الهِجرة" إلى رحاب الهوية اليمنية التي تحثون الخطى لابتلاعها بهويتكم أنتم ؟ 

جعلتم من اليمن يمنين ؟ وأخرجتم من الإسلام مذاهبه ، وصنعتم الإمامة والولاية ، كانت مباراة صيد ناعمة بالكتب والفتاوى وأفعال السحر وأباطيل الشعوذة ، أليس هذا ما حدث ؟ لِمَ لا ترفضون العنصرية العرقية وتقاتلون ابن بدرالدين على إمامته وترفعون سبابتكم في عينه صائحين بصوت هادر : لا ، لن تورطنا في هذه الضلالة وتمضي بالفتنة فتسلب أرواح عيالنا وتلوث أيادينا بجريمة لا نقوى على تحمل تبعاتها ، لم لا تتبرؤون علنًا وتمضون كاتبين: اللهم إنا نبرأ إليك من الحوثي وعمله إنه كان من المفسدين ! ، اليمنيون مكسورون في كبريائهم وعارهم وشرفهم ووطنهم ، وأنتم تهزؤون ، لا ينبغي أن يُقابل الكرم اليمني بهذا الجحود والصمت .

حين عبرتم إلى زُحَل .. هل رأيتم "سهيل" يحتل نصف السماء مُؤكدًا ريادة يمانية أبدية ، نجمٌ لا يأفل ، هُدىً في سماوات الله شامخًا كتاج على رؤوس النجوم والأشهاد ، قريب من الملائكة ، هل قرأتم عن أنبياء اليمن ؟ ، لِمَ لم تكونوا جزءً مِن هذه الهوية حقًا وصدقًا وعدلًا ويقينًا ، إن لم تعقلوا وتفعلوا فستندلع الحرب القادمة بعد عقدين لا أكثر . 

لفافة من "نسيج" قد توضع على العين فتحجبه عن الرؤية ، وقد يُداوى بها جُرح فيُشفى ، وقد تكون حبلًا يُشنق عليه الأحرار والمفكرين . وأما الحِيل اللغوية ومهارات الإغواء وعبارات : لا تعمموا ، ومساواة الظالم بالمُستضعف ، وتقمص دور "الأمم المتحدة" بالتنديد وإبداء الأسف والقلق ، بينما "حجور" تُقصف بالباليستي ، وتعز تُحاصر وتُباد ، وصنعاء عارية من عارها باختطاف مرعب للنساء عبر كتائب الهاشميات الزينبيات ، ثم لا نسمع صوتًا منكم يغضب حقًا ، يقاتل ، يثور ، يرفض هاشميته كهوية مقدسة ويتمسك بلقبه كيمني عظيم .

كل ما تفعلونه هراء ، لسنا ذُبابًا حتى نسقط في خيوط نسيجكم بانتظار أن يلفنا العنكبوت بحباله فنصبح وجبته في إفطار اليوم التالي ، نحن هنا ملايينًا هادرة ، غاضبة ، لها إرثها وثراءها ووعيها ، وحتمًا ستجدون أنفسكم في مواجهتها وجهًا لوجه ، سيهتفون : ذوقوا عذاب الحريق بما كنتم تكفرون بأمتنا وهويتنا وتسفكون دمائنا .

أقولها قبل أن تقع الواقعة .. ارفعوا فأس الحق واقطعوا اليد الأولى التي عبثت بالنسيج ومزقت خيوطه ، وهتكت أستاره وأسراره، تلك هي اليد الآثمة ، حينها "قد" تخرس كل الألسن ، وتتقارب الأنفس ويظهر العقلاء ويتوقف الغاضبون وتتدفق المياه إلى أوعيتها وآبارها ، فتنمو الأرض ويخضر الزرع وتكبر الابتسامة في وجوه اليمنيين . 

وإلى لقاء يتجدد .

- كاتب وصحافي من اليمن

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق