آخر تحديث  السبت 18 11 2017 01:07
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
هنا عدن - متابعات _الموقع بوست
تفاصيل أولى قواعد تهريب المخدرات وتدريب المقاتلين الحوثيين شمال اليمن (تقرير)

على طول الشريط الحدودي مع المملكة العربية السعودية الواقع بين حرض وميدي شمال محافظة حجة، تقع المنطقة الزراعية المعروفة باسم "مزارع الخضراء"، والتي تشتهر بزراعة ألوان الفواكه وفي مقدمتها المانجو وكذا الخضروات، غير أنها تضم الكثير من الأسرار وراء نشوئها والأغراض الحقيقية منها، والتي سلط (الموقع بوست)، الضوء عليها، وكشف عن بعض خفايا هذه المنطقة. هدوء يسبق العاصفة في منتصف التسعينيات من القرن الماضي، كانت الأراضي الشاسعة، المعروفة حالية بـ"مزارع الخضراء"، عبارة عن صحراء قاحلة، لا تشجع على الاستثمار فيها، بأي شكل من الأشكال. إلا أنه في نهاية التسعينيات، بدأ إنشاء المزارع، بمساحات كبيرة مع نهاية التسعينيات، والتي تزامنت آنذاك مع نشوء ما عُرف حينها بتنظيم "الشباب المؤمن"، النواة الأولى للحوثيين. لم تكن نشأت مزارع المنطقة الخضراء ما بين مدينتي حرض وميدي شمال غرب محافظة حجة وليدة الصدفة أو استثمار بحت، بقدر ما كانت لأهداف سياسية وميليشاوية ، خاصة وان معظم مالكي تلك المزارع من أبناء محافظة صعدة وخاصة مسقط رأس مؤسس جماعة الحوثي، حسين بدر الدين الحوثي، لتتكشف فيما بعد أبعاد إنشاء هذه المزارع التي في ظاهرها الرحمة والإنتاج والحياة، وفي باطنها تخزين الدمار ووسائل الموت ليس لليمنيين فحسب وإنما لتهدد امن واستقرار المنطقة برمتها. استخدام غير مشروع منذ بدأت المنطقة تنشط في إنشاء المزارع وجدت عصابات تهريب المخدرات والحشيش فيها أوكارا مناسبة لتفريغ الشحنات المهربة من القارة الأفريقية عبر سواحل ميدي الغائبة عن اهتماما الدولة طيلة العقود الماضية. وبحسب مصادر محلية مطلعة فقد مثلت المزارع موقعا مميزا لعصابات التهريب لقربها من الحدود مع المملكة العربية السعودية المستهدفة بهذه السموم، حيث كانت تستخدم المزارع مراكز تفريغ وتوزيع لكميات الممنوعات وتجهيزها للعبور بها إلى دول الجوار. ليتسع النشاط الذي يمارس بين هذه الأشجار ليشمل أعمالاً أخرى، لا تخطر ببال المواطن العادي أو حتى كثير من قيادات الدولة الأمنية والسياسية. تسهيل العمل الميليشاوي وكما اشرنا سابقا فقد تزامن إنشاء هذه المزارع مع نشأة جماعة الحوثي، حيث استثمرت الجماعة هذه المزارع في تسهيل كثير من الأعمال الميليشاوية طيلة السنوات الماضية. وبحسب مصادر أمنية خاصة - فضلت عدم ذكر اسمها - فقد استخدمت المزارع للتمركز والتفويج وإدارة شؤون الميليشيات التي تلقى المئات منهم التدريب على يد الحرس الثوري في سواحل أرتيريا التي استأجرتها إيران منذ بداية الألفية الثالثة لغرض تدريب المتمردين حتى يكونوا قادرين على مواجهة الدولة. ومع السنوات الأخيرة خاصة ما بعد 2011م تم تخزين كميات كبيرة من الأسلحة المتوسطة والثقيلة استخدمت في هجمات نفذت ضد السعودية حتى استطاع الجيش الوطني دخولها والسيطرة عليها وصولا إلى مشارف مدينتي حرض وميدي، ليكشف عن كميات كبيرة من تلك الأسلحة التي خزنها المتمردون بين المزارع وبكميات كبيرة، تنبي بأنهم كانوا يخططون لحرب ذات أمد بعيد، وأهداف أكثر خطورة. نقطة وصل بين صعدة وإيران لقد مثلت مزارع الخضراء نقطة اتصال مباشر للميليشيات مع ضباط وقادة الحرس الثوري بإيران التي كانت تنقل عناصرهم من صعدهم منذ 2003م ليتم نقلهم إلى معسكرات التدريب المسلح في سواحل ارتيريا. عمليات التهريب تلك كشف عنها أحد ضباط الأمن وخفر السواحل بميدي بعد سنوات إلا أن تلك المعلومات التي كان يرفعها لمسؤولي الدولة العليا لم تلق الاهتمام المطلوب، بل تم تجاهلها ما يؤكد ضلوع عدد من قيادات الدولة في النظام السابق في رعاية مثل هذه الأعمال التي تخل بأمن الدولة ونظامها الجمهوري. منفذ التهريب ... مغلق ومع سيطرة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على منطقتي حرض وميدي وجزرها الحيوية بات منفذ تهريب المخدرات والسلاح أيضاً، والإمداد الخارجي للمتمردين مغلقاً، حيث لم تتمكن الميليشيات من تهريب أي كميات للمخدرات أو السلاح كما كان الوضع معها سابقاً، وتكبدت خسائر كبيرة منذ مطلع العام المنصرم 2016م ، لتودع هذه المنطقة مرحلة مظلمة من تاريخها وتستقبل عهداً جديدا من الأمن والاستقرار والتنمية المستدامة. العثور على أسلحة ومخدرات بعد سيطرت الجيش على مزارع الخضراء، عثرت على كمية كبيرة من الأسلحة، بينها صواريخ حرارية، وأخرى صناعة روسية، فضلا عن العثور على كميات كبيرة من المخدرات. وكانت قوات الشرعية أحبطت خلال الأشهر الماضية، بعد السيطرة على مزارع الخضراء أربع أو خمس شحنات مخدرات كانت في طريقها إلى السعودية. كان هذا غيض من فيض.. وخيط من اسرار كثيرة..

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق