آخر تحديث  الاثنين 20 11 2017 13:11
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
هنا عدن : خاص
مشروع عملاق لحكومة بن دغر يتسبب في إفزاع الانقلابيين في صنعاء.."تفاصيل"

 

اعتبر محللون سياسيون مشروع حكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر، الكبير في مجال شبكة الاتصالات والانترنت، حدثا أفزع الكثير من خصوم الحكومة والتي كان آخرها ما روج له الانقلابيين في صنعاء بأن المشروع يسعى لتفكيك وحدة اليمن. 
وفي حديثهم للأحرار نت، أكدوا بأن اقتراب موعد تدشين العمل بهذا المشروع الذي وضع أساسه الرئيس هادي في 2013 بتكلفة إجمالية بلغت 50مليون دولار، يعتبر ضربة قاصمة لأهم مصادر تمويل الانقلابيين والتي تذهب للمجهود الحربي ضد أبناء الشعب اليمني. 
من جهته استهجن الناطق باسم الحكومة راجح بادي اليوم، الاسلوب التضليلي العقيم الذي تقفز اليه قيادات المليشيا الانقلابية، مع كل خسارة او هزيمة تتلقاها، بتوزيع الاتهامات وتزوير الوقائع، واخرها تلك المزاعم المرتبطة بفصل شبكة الاتصالات الدولية بين مناطق اليمن الواحد. 
وقال راجح بادي في تصريح لوكالة الانباء اليمنية(سبأ)"أن الحكومة الشرعية تؤسس لمشروع اتصالات عملاق يخدم اليمن كلها، عن طريق الكابل البحري وعبر شبكة تطوير تبدأ بعدن وتشمل كل محافظات البلاد، وان ما يروج له المنتحل لصفة وزير الخارجية في حكومة الانقلاب غير المعترف بها، بهذا الخصوص، والذهاب بعيدا باعتبار الخطوة "تشطيرية" تعكس حجم الفزع الذي اصابهم من فقدان احد اهم مصادر النهب وتمويل ما يسمونه "المجهود الحربي" للاستمرار في قتل الشعب اليمني". 
وفي أغسطس الماضي تفقد، رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، مشروع الكيبل البحري آسيا إفريقيا أوروبا الأول الذي يعتبر ثالث أطول كيبل بحري في العالم. 
وأكد الدكتور بن دغر أهمية المشروع الذي وضع حجر أساسه فخامة رئيس الجمهورية عام 2013، بتكلفة اجمالية بلغت 50 مليون دولار بتمويل محلي ويعتبر أهم المشاريع التقنية في عالم الاتصال والانترنت التي تنفذها اليمن. 
وقال " ها نحن اليوم وبعد جهود حثيثة كللت بالنجاح نقطف ثمار المشروع العملاق الذي سيحدث نقلة نوعية في الاتصالات والانترنت".

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق