آخر تحديث  الاربعاء 18 07 2018 04:16
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
بعد ان جمع الحوثي سحرته…. بن دغر يبطل كيدهم قبل الاجتماع!

افتتح فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الشعبي العام اليوم وبحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر اكبر مشروع اتصالات في اليمن بتكلفة اجمالية بلغت 93 مليون دولار أمريكي بتمويل حكومي تتوزع على تسعة مشاريع وطنية في الاتصالات وتقنية المعلومات أهمها الكابل البحري وبوابة عدن الدولية.

وخلال حفل الافتتاح لأكبر مشروع اتصالات في اليمن والذي شهده فخامة رئيس الجمهورية الرئيس عبدربه منصور هادي في مديرية المعلا بالعاصمة المؤقتة عدن القى رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام كلمة له بهذة المناسبة قال فيها : نحتفل معكم وتحت قيـادتكم فخامة الرئيس بافتتاح أهـم مشـروع اتصـالات في اليمن .. خطوةٌ أخرى نحو بناء اليمن الجديد اليمن الاتحادي هنا اليوم نضع حدّاً للاحتكار، والنهب، والاستحواذ على أموال الشعب. كما نضع للانقلاب وحوثيته وعبيده حداً، ليست انتصارات الحديدة سوى مقدمته .

وأضاف : هذا المشــروع أخي الرئيس كنتم قد وجهتم به بمجرد تشكيل حكومة الوفاق الوطني، ومنذ ذلك الحين درسنا الأفكار مع مهندسي الاتصالات الذين أبدعوا في إعداد الدراسات ووضعوا التصاميم وتم توفير الكادر القادر على التنفيذ من كوادر وزارة الاتصالات والمؤسسة العامة للاتصالات اليمنية. لقد أنجزنا بعض مكوناته مثل الانعلاب ثم واصلنا الجهد مرة اخرى فيه منذ عامين .

وواصل في كلمته :هذا المشروع هو أحد مشاريع التنمية في اليمن، سيذكر التاريخ بهذا الانجاز اليوم أن عهدكم شهد حراكاً تنموياً غير مشهود من قبل، في ضل ظروف غاية في التعقيد تمر بها البلاد 
كما تعرفون فخامة الرئيس، أقر المشروع وأنجز بأفق وطني، فهو مشروع لكل اليمن الكبير ووطن مايو العظيم سوف تمتد خدماته على كل مساحة الوطن وسوف يستفيد منه كل مواطن، وهذه دعوة صريحة لشركات الاتصالات للربط بهذه الشبكة الوطنية للاستفادة من الامكانيات الهائلة للمشروع في الاتصالات الدولية والانترنت.

ولفت الى ان هذا المشروع يوفر سعات تفوق ثمانون مرة عما هو متاح اليوم في البلاد. ويمنح مستخدمي الانترنت سرعات هائلة، وسعات غير مسبوقة، ووضوح اكبر في المخرجات وسعر اقل.


وأشار الى ات كُلفة المشروع بلغت نحو مئة مليون دولار أمريكي، بالأعمال المصاحبة جرى توفيرها بإمكانيات محلية وموارد ذاتية، وكان آخرها أن خصصنا من الموارد المركزية من الضرائب خمسة مليار ريال يمني عندما سيطر الحوثيون على موارد الاتصالات وموارد. البلاد كلها وخاصة على العملة الصعبة.


وقال ان هذا المشروع الذي حضي بدعم وتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية يوفر بوابة احتياطية لليمن في عدن، وغداً سيكون لدينا بوابتين أخريتين في الحديدة والمكلا. هذه البوابات تمنع حدوث أيّة انقطاعات في الاتصــالات الدولية والانترنت، وسعة ومرونة في الحركة، كما انها تكسر الاحتكار، وتمنع المركزية الشديدة التي تسببت في نهب الوطن والمواطن، وتعيد المال الناتج عن الاتصالات الى أهله؛ الى الدولة والى البنك المركزي، ستذهب اموال وموارد المشروع من اليوم الى البنك المركزي؛ وعلى وزارة المالية والبنك المركزي القيام بواجبهما في هذا الشأن .

وواصل : سيرتبط هذا المشروع بالمؤسسة العامة للاتصالات، فهو بالكامل ملكية للدولة.. للجمهورية اليمنية.. للشعب اليمني، لكن القطاع الخاص في مجال الاتصالات سيكون مستفيداً استفادة تامة من امكانياته، والأهم هو أن المواطن ابتداءً من اليوم سوف يشعر تدريجياً بالفارق الكبير بين هذا النوع من الخدمة والخدمات السابقة له.

مضيفا : كما ان المشروع يفتح آفاقاً جديدة لتطور المؤسسة العامة للاتصالات والشركات العاملة، يمن موبايل، وشركة سبأفون، وشركة MTN، وشركة واي. كما يساعد على تحسين الخدمة مع الدول المجاورة. ومع العالم. وقد انجزنا اتفاقاً قانونياً مع الشركاء في هذا المجال.

د.بن دغر مخاطباً فخامة رئيس الجمهورية الرئيس عبدربه منصور هادي الذي افتتح اكبر مشروع اتصالات في اليمن : فخامة الأخ الرئيس كماهي صنعاء مركزاً رئيسياً للاتصالات اليمنية؛ عدن اليوم مركزاً بذات الأهمية والمستوى، وبذات الامكانيات. لقد ضاعفنا هنا قدراتنا الوطنية اليمنية في مجال الاتصالات. ومرة اخرى جهودنا ستمتد إلى المكلا والى الحديدة قريباً .. أما فوائد المشروع فهي متاحة لكافة مواطني بلدنا. وعائداته لخزينة الدولة .

وقال : إنني أخاطب زملائي في المؤسسة العامة للاتصالات وشركة تليمن ويمن موبايل والشركات الخاصة وشركائنا لأقول لهم. هذا تحول كبير في قطاع الاتصالات تعود فوائده لكم، وكما تعود الى الشعب أخاطبهم في صنعاء وفي كل المحافظات، هذا رافد جديد لاقتصاد البلاد وللمؤسسة العامة للاتصالات فلاتصغوا لأكاذيب مجرمي الحرب و الانقلاب كما لاتسمعوا لعبيد الحوثة ومخلفات السياسة والحاقدين على اليمن واليمنيين.

واختتم : ان كان من شكر يقدم فهو لكم أولاً أخي الرئيس، فقد تابعتم باهتمام مراحل التأسيس والبناء ووجهتم بتسهيل عملنا في الحكومة، كما ان هناك شكر خاص يمكن أن يوجه للأخ المهندس لطفي باشريف وزير الاتصالات الذي لولاه ربما تأخر تنفيذ المشروع أشهراً او سنوات، كما اننا نزجي الشكر لكل العاملين في المؤسسة العامة للاتصالات في عدن وغيرها من المحافظات الذين حموا المشروع وحرصوا على نجاحه. ونحث المرتجعين منهم على الإنضمام إلى العمل في خدمة الوطن.

 

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق