آخر تحديث  الثلاثاء 16 10 2018 19:51
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
هنا عدن : خاص
محافظ تعز امين محمود والاعلام .... الى أين ؟. تقرير

محمود الذي أطل على ابناء محافظته بعد ساعات من تعينه من خلال منشور شرح فيه رؤيته واولوية عمله ، ليطل عليهم مرة اخرى من خلال مؤتمر صحفي متلفز بثته وكالة "وام"الاماراتية دشن فيه عملية واسعة لتحرير محافظة تعز. 

وبغض النظر عما تحقق من اولوياته او اعلانه المتلفز بتحرير المحافظة الا انه كشف للجميع عن هوس يعيشه باتجاه الاعلام و هو ما يتعزز كل يوم في واقع المحافظة ..

الدكتور امين محمود ذهب نحو اصدار بيانات صحفية مع اول مواجهة له مع خيارات ابناء واسر شهداء محافظته ، في مواجهة الانقلاب ليحتل الاعلام المساحة الاوسع في منهجية عمل  الرجل وادوات عمله داخل محافظة الثورة .

تعز صاحبت الصوت المرتفع دوما ، المحافظ " محمود " التعامل معها بصوت مرتفع اخر كما يبدو ، صوت تصنعه كتائب من الصحفيين والناشطين الذين يجدون في "أمين "  عنصر رابح تجتمع بيده قوة السلطة ومال الحاكم .

تجنيد

عزا مراقبون  اهتماما المحافظ بالصحفيين والناشطين والتواصل معهم ،الى فشل الاداء المأمول وتحقيق ماوعد به،  فتجده كثيرا الاهتمام بمتابعة مواقع التواصل الاجتماعي وما ينشر فيها ليعمل على استثمارها في إدارة  وخلق التوازنات السياسية داخل المحافظة وتكريس عملية الاستقطاب الذي ازدادت حدته خلال ادارته للمحافظة. 

تسريب وثائق ومذكرات رسمية صادرة عن المحافظ عبر ناشطين قريبين منه الى مواقع التواصل شكل مؤشر اخر بأن " محمود " قرار بشكل واضح  اتخاذ الاعلام ساحة صراع يسعى للسيطرة عليه واستثماره في تشويه بعض قيادات سلطته المحلية .

نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، تحدثو  عن قيام المحافظ  بالتواصل شخصيا مع بعض الإعلاميين والناشطين والحديث معهم بود، وطلبه منهم القيام بزيارته وتكليفهم ببعض المهام ، فقد كتب الناشط الاعلامي "وسام محمد" على صفحته بموقع فيسبوك ان المحافظ تواصل مع احد الاعلاميين وطلب  مقابلته والحديث معه حول بعض المهام التي يمكن ان يقوم بها بحسب ماجاء في منشوره. 

وأكد الناشط الحقوقي اكرم الشوافي في منشور له على صفحته بالفيسبوك بأن الخلية الاعلامية التي تم تشكيلها،  تعمل بتنسيق كامل مع المحافظ والتحالف العربي. 

في سياق متصل كشف الناشط "أحمد الذبحاني" عن تلقيه رسائل عبر الواتس أب من قبل المحافظ، الذي أخبره برغبته بتكليفه بمهام وذلك لثقته به ، وذكر أنه تفاجأ بطلب المحافظ منه العمل ضد حزب التجمع اليمني للإصلاح،  واسماء معينة للعمل ضدهم.

مستنكرا تلك الممارسات التي يؤكد الذبحاني أنه لا ينبغي أن تحدث كون الإصلاحيين قاتلوا ضد الانقلاب، وأن تعز لن تتحرر من عبث الأحزاب والعمل العشوائي بحسب ما جاء في منشوره .

المدح والتبرير 

لوحظ خلال الفترة الماضية انتشار عبارات "المدح والتلميع" للمحافظ على صفحات التواصل الاجتماعي وبصورة منسقة ومرتبة ومن ناشطين واعلامين بارزين. 

الناشط والقيادي الناصري" محمد الحريبي"كتب على صفحته فيسبوك  
" بالفم المليان ..وعلى الملاء اقول محافظ المحافظة د .امين محمود أثبتت الايام أنه سفينة نوح لتعز ، فاركبوا ولا تخرقوا السفينة لتغرقوها ومعنا تغرقون" واضاف الحريبي "ان لم تركبوا فلا تكونوا الطوفان".

انفاق بلا حدود 

نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي،  تحدثوا عن الدعم السخي الذي يقوم به المحافظ، فقد ذكروا قبل أيام أنه وجه بصرف ثلاثة مليون ريال، لستة ناشطين واعلامين بينهم رئيس الدائرة الإعلامية للحزب الناصري. 

في سياق ذلك، استنكر الناشط عارف العبسي ما يجري، في تعز، المحافظة المعروفة بوعي أبنائها والمعروفة بمحاربة الفساد والعمل من أجل الحرية ، وقال إن مرحلة جديدة من الفضائح سوف تصدم الشارع التعزي بعد تسرب كشوفات خاصة لمكافآت ومبالغ دورية لبعض الإعلاميين المرتزقة، الذين يمارسون أدوار قذرة بحسب ماقاله العبسي. 

معركة قادمة 

وبناء على تلك المؤشرات يرى مراقبون ان تعز ستكون مقبلة على معركة تستهدف اعلاميين ونشطاء وقيادات سياسية وعسكرية بارزة بالمحافظة. 

ويتحدث ناشطون عن حجم الاستعدادات لتلك المعركة فبحسب الناشط "موسى الصلوي" انه تم البدء بتدريب 68 اعلامي للدفاع والتبرير لصفقات مشبوهة بحسب ماجاء في منشوره. 

استراتيجية الهجوم 

فقد اعرب ناشطون عن تخوفهم من ظهور حملات تشويه واستهداف ممنهج لناشطين وشخصيات بارزة في المحافظة وتسخير تلك الامكانيات في هذا الجانب. 

خلال الايام الماضية تعرضت الصحفية "وئام الصوفي" لحملة إعلامية شرسة عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قِبل إعلاميين معروفين وعلى علاقة بالمحافظ .

وفي تعليقها على تلك الحملة كتبت الصوفي "من رئيس دائرة إعلامية إلى قائد عصابة... مجيب الناصري "قيادي ناصري".. أحمل الأجهزة الأمنية بمدينة تعز ومحافظ المحافظة أمين احمد محمود ، والأمين العام للحزب الناصري عبدالله نعمان المسوؤلية الكاملة في حال تعرضي انا وأفراد أسرتي لأي مكروه في مدينة تعز".


ويبدو أن مستقبل تعز سيكون بالغ التعقيد في ظل هذه المعطيات، التي من شأنها زيادة الصراع بين مختلف الأطراف بالمحافظة، فقد تسأل ناشطون لماذا لا يتم توجيه هذه الامكانات وهذا الدعم وهذه الطاقات بما يحقق ما وعد به المحافظ ابناء تعز والقيادة السياسية.؟ ؟
.

تيليجرام: https://t.me/Aljanadplus  
تويتر: https://twitter.com/aljanadplus  
فيسبوك: http://fb.me/aljanadplus.f  

#الجند_بلس
موقع إعلامي مستقل ... 
يقرأ ما وراء الخبر ..
 و يقدم الصورة كاملة

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق