آخر تحديث  الاربعاء 21 11 2018 13:18
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
هنا عدن : خاص
نجلا "خاشقجي" يكشفان كل ما يريدانه الآن: نثق بالملك وهذه حقيقة مصافحة ولي العهد

أكّد نجلا الإعلامي السعودي جمال خاشقجي؛ ثقتهما بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ومحاكمة جميع المتورطين في القضية، وأشارا إلى رفضهما محاولات بعض الجهات استغلال الحادثة لأهداف سياسية.

 

 

وقال صلاح خاشقجي؛ لشبكة "سي إن إن" الأمريكية، في أول ظهور إعلامي: "الملك شدّد على أنه سيتم تقديم جميع المتورّطين للمحاكمة، وأنا أؤمن بذلك، وإلا لما فتحت السعودية تحقيقاً داخلياً"، مضيفاً: "نعم نثق بالملك".

 

وأشار إلى أن مصافحته لولي العهد تمّت إساءة تفسيرها على نطاق واسع، قائلاً: "ما أعنيه أنه لم يكن هناك شيء، كما يحاولون تفسيره، في بعض الأحيان تكون بعض الادعاءات لا أساس لها من الصحة، وأحياناً تكون بلا معنى؛ المملكة تسعى للوصول إلى أكبر قدر ممكن من المعلومات، ونحن ننتظر انتهاء التحقيقات".

 

وذكر صلاح وعبدالله نجلا خاشقجي؛ أنهما كل ما يريدانه الآن هو دفن والدهما في البقيع بالمدينة المنوّرة مع بقية أفراد عائلته، لافتين إلى أنهما تحدّثا مع السلطات السعودية ويأملان أن يحدث ذلك قريباً.

 

ونفى ابنا "خاشقجي"؛ أن يكون والدهما معارضاً للدولة، قائلين: "كان شخصاً معتدلاً يحب الجميع وأباً رائعاً، ثمة مَن بيني تحليلات غير حقيقية ويطالبون بمطالب لا نتفق معها، ونرفض التسييس والمزايدة ، فجمال خاشقجي؛ لم يكن يوماً معارضاً؛ بل كان يؤمن بالقيادة السعودية والإصلاحات الجارية في الدولة".

 

وقال صلاح: "والدنا لم يكن أبداً معارضاً وكان يؤمن بالملكية، فهي الشيء الذي يبقي البلد متوحدةً، وكان يؤمن بالتحول والإصلاحات الحاصلة"، فيما أكّد أنهم بخصوص القضية لا يملكون أي معلومات مختلفة، فالمعلومات يحصلون عليها عن طريق الأخبار، وأنهم كالجميع يسعون للحصول على المعلومات.

 

ويقول عبد الله خاشقجي؛ الذي يعيش في الإمارات العربية المتحدة، إنه كان آخر مَن رأى والده من أفراد الأسرة؛ حيث التقاه في تركيا وقضى معه بعض الوقت، مضيفاً أن والده كان يخطط لمغادرة واشنطن والانتقال إلى تركيا ليبقي قريباً من أبنائه وأحفاده، فيما أشار صلاح إلى أنه سيعود إلى السعودية قريباً إلى عمله المصرفي في مدينة جدة.

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق