آخر تحديث  الاربعاء 19 12 2018 02:11
أخترنا لكم
مقالات

د . زياد غالب المخلافي

البدر المفتقد في مشاورات السويد

الدكتور ياسين سعيد نعمان

الغسيل ؟؟
الأكثر زيارة
هنا عدن : خاص
الإصلاح.. تضحيات جسيمة في معركة التحرير واستعادة الدولة (2) عدن بوابة التحرير

 

في 17 يوليو 2015 أُعلن عن تحرير مدينة عدن العاصمة المؤقتة لليمن، بعد أشهر من القتال خاضه الجيش اليمني المسنود بالمقاومة الجنوبية، ودعم وإسناد التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، في مواجهة مليشيات الحوثي الانقلابية التي عاثت في المدينة فساداً وأحالتها إلى دمار.

ومن عدن اتجهت عملية التحرير إلى باقي مدن الجنوب، وصولاً إلى تحرير قاعدة العند الإستراتيجية بمحافظة لحج مطلع أغسطس من العام نفسه، في عملية تحرير متسارعة، ولا تزال مستمرة إلى اليوم لتحرير اليمن من المليشيات الحوثية الممولة من إيران.

كانت عدن بوابة الانتصار على طريق الانتصار الكبير بتحرير اليمن واستعادة الدولة اليمنية، وصولاً إلى بناء الدولة الاتحادية، التي توافق عليها اليمنيون في مؤتمر الحوار الوطني الشامل، الذي شاركت فيه مختلف القوى والمكونات السياسية.

ولم يكن التجمع اليمني للإصلاح في كل هذه الأحداث إلا متواجداً ومسانداً للدولة بكل ثقله، وفي مختلف المحافظات اليمنية، وفي مقدمتها محافظة عدن، التي قدمت فيها قيادة الإصلاح وكوادره وأفراده تضحيات كبيرة، وكان في مقدمة طلائع التحرير مع المكونات الجنوبية التي أسهمت في معركة تحرير بوابة اليمن، وتحقيق الانتصار، الذي كان للأشقاء في التحالف العربي الدور الأبرز في تحقيقه.

وكما كان الإصلاح أحد أهم ركائز الحياة السياسية والحزبية البارزة في الجنوب، وظل موقفه الوطني ثابتا إزاء الشرعية وكل القضايا الوطنية، منذ انتخاب الرئيس عبدربه منصور هادي في فبراير 2012، فإن إصلاح عدن كان له الدور الكبير في سبيل تحقيق أول انتصار للشرعية على الانقلاب، وقدم خيرة رجاله من أجل تحرير المدينة لتكون منطلقاً لتحرير اليمن.

وفي إطار مشروع استعادة الدولة ودحر الانقلاب، أيد الإصلاح "عاصفة الحزم" التي جاءت بطلب من الشرعية، وساهم مع بقية القوى الوطنية في تشكيل فصائل المقامة الشعبية التي التحمت مع الجيش الوطني، وظل أبرز الأطراف المشاركة في المقاومة الشعبية، التي تشكلت بشكل طوعي، وانضم شباب الإصلاح للمقاومة الجنوبية منذ وقت مبكر، وبرز العديد من قيادات المقاومة الذين ينتمون إليه، وقدم الإصلاح العديد من التضحيات، وسقط الكثير من كوادره شهداء وجرحى في عدة جبهات قاتلت من أجل حرية اليمن وكرامته واستعادة الدولة من الانقلابيين.

  

شهداء على درب التحرير

حين كانت مليشيات الحوثي تجتاح عدن، كان رئيس فرع الإصلاح بمديرية دار سعد جلال مقبل في مقدمة من حملوا السلاح، إيماناً منه بضرورة الدفاع عن عدن ضد المشروع الانقلابي الإيراني، واستشهد وهو يدافع عن عدن، ومثله القيادي في إصلاح القلوعة أحمد الدجح الذي حمل سلاحه من اللحظة الأولى للدفاع عن عدن وحتى معركة التحرير.

لقد كانت قيادات المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة عدن في مقدمة صفوف المقاومة والدفاع عن عدن في وجه المشروع الانقلابي، مع أبناء عدن المقاومين، وقوات التحالف العربي التي كان الإصلاح أول من رحب بدروها في تحرير اليمن عندما بدأت "عاصفة الحزم" في 26 مارس 2015، وكان رؤساء فروع الإصلاح بالمديريات وقيادات الإصلاح بمختلف المناطق، يحملون هم التحرير قولاً وسلوكاً فانخرطوا في صفوف المقاومة، كما استقبلت عدن قيادات وكوادر وشخصيات إصلاحية من محافظات أبين ولحج والضالع، لتسهم في معركة استعادة الدولة، ودحر الانقلاب الحوثي الفاشي، الذي شوه وجه المدينة المسالمة.

ولعل من أبرز قيادات الإصلاح الذين ضحوا بأرواحهم في معركة الدفاع عن عدن وتحريرها من مليشيات التمرد، هم: الشهيد عوض هاشم الصمدي، والشهيد أحمد سهيل، والشهيد أحمد كربج، والشهيد محمد ثابت الردفاني، والشهيد البطل عمارالمرفدي.

واستشهد الشاب علي الطيب وهو من شباب الإصلاح في البريقة حينما كان يخوض مع رفاقه من المقاومة الجنوبية معركة التحرير، وليس بعيداً عنه القيادي الإصلاحي بكريتر عدن محمد ثابت قاسم.

ومن محافظة لحج يأتي الشهيد خالد سعد عبيد، وهو رئيس دائرة التوجيه والإرشاد في إصلاح لحج، الذي استشهد في جبهة بير فضل، فيما قدمت الضالع الشهيد محمد مسعد العقلة رئيس الدائرة القانونية لإصلاح الضالع، الذي لم يترك سلاحه منذ غزو الانقلابيين حتى سقوطه شهيداً، وهو الأمر ذاته الذي فعله الشهيد فضل التومي القميشي رئيس إصلاح صعيد شبوة، والشهيد القيادي أحمد كربج رئيس دائرة الانتخابات في أبين.

وكان للقيادي الإصلاحي علي أحمد باحاج مواقفه الوطنية المشرفة والخالدة التي سطرها خلال حياته الحافلة بالعمل والتضحية للوطن، حتى سقط شهيداً في 21 مايو 2015 في إحدى جبهات المقاومة الشعبية التي كان يقودها لتحرير محافظة شبوة بعد سيطرة الميلشيات على عاصمة المحافظة في أبريل من نفس العام.

وهناك العديد من شباب الإصلاح وشخصياته الاجتماعية لا يتسع المجال لذكرها، خاضوا معركة التحرير بإصرار، منهم من استشهد، ومنهم من أصيب، وآخرون واصلوا دورهم النضالي في معركة استعادة الدولة.

  

تلبية نداء الوطن

لقد قدم الإصلاح ككل وإصلاح عدن على وجه الخصوص كل كوادره وأعضائه قربانا للوطن، حين استدعاه، وروت دماؤهم أرض الوطن لتسقي مشروع الدولة، ووضعوا أجسادهم حصناً منيعاً حول الدولة، ولبوا نداء الوطن بزخم كبير، منسجمين مع معركة التحرير.

تعرض الإصلاحيون في عدن لصنوف التنكيل من القتل والخطف والتعذيب، ونُهبت مؤسساتهم من قبل المليشيات القادمة من الكهوف، وأُحرقت مقراته وبيوت المنتسبين إليه، وصودرت ممتلكاتهم، في الوقت الذي سخر فيه أعضاء الإصلاح في عدن كل إمكاناتهم ومقدراتهم لمساندة الشرعية والانخراط في المقاومة وإسناد الجيش الوطني كاستحقاق نضالي ووطني جنباً إلى جنب مع جميع أبناء شعبنا وقواه السياسية.

ربما كان لإصلاح عدن الدور الأبرز في تثوير المجتمع لرفض الوجود الحوثي، والمشاركة في جبهات القتال، انسجاماً مع الموقف العام للحزب على المستوى الوطني، ومع مواقف الشعب اليمني ودول الإقليم المهتمة بالملف اليمني، والمستشعرة للخطر الحوثي كأداة للمشروع الإيراني التخريبي، والذي يسعى لإيجاد موطئ قدم له في عدن وباب المندب.

  

استهداف ما بعد التحرير

لم تكد عدن تتحرر من سطوة الانقلاب الحوثي، حتى كانت عصابات الخراب تنعق فيها من جديد، مستهدفة قيادات كان لها دوراً بارزاً في تحرير عدن، ومقاومة المليشيات الانقلابية، فدشنت هذه العصابات الدموية سلسة اغتيالات لهذه القيادات الوطنية المناضلة، وكان أغلبها هم قيادات وكوادر الإصلاح في محافظة عدن.

وخلال ثلاثة أعوام أعقبت تحرير عدن، كان الإصلاح هدفاً لسهام الحقد للمشروع الامامي وأعوانه وادواته شمالاً وجنوباً بسبب مواقفه الوطنية، لكن عدن وقيادات الإصلاح فيها نالوا النصيب الأكبر، فقد استشهد العشرات من قياداته ومنتسبيه في عمليات اغتيال همجية، وحملة اعتقالات رعناء، واعتداءات على مقرات، وعمليات تفجير دموية، وفي كل مرة يؤكد الإصلاح أن كل تلك الجرائم التي تهدف إلى ثنيه عن مواقفه الوطنية، وانخراطه بكل إمكانياته في معركة تحرير اليمن وإسقاط الانقلاب واستعادة الدولة، ولن تؤثر على موقفه واصطفافه إلى جانب الشعب وقضاياه، ممثلة بالدولة الاتحادية والحرية والحقوق والديمقراطية

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق