آخر تحديث  السبت 23 03 2019 17:38
أخترنا لكم
مقالات
الأكثر زيارة
هناعدن : خاص
نساء في معتقلات الحوثي بصنعاء يتعرضن للتعذيب

 فريق اليمن الدولي للسلام يكشف أسماء المسؤولين
وحقائق من داخل معتقلات الميليشيا الحوثية.
11 يناير 2019م

(أبو رائد وهاس وأبوصقر سلطان زابن وحسن بتران وأحمد مطر).
أبرز الشخصيات الحوثية المسولة في صنعاء بالجمهورية اليمنية عن إعتقال عدد كبير جدا من النساء اليمنيات والقيام بتعذيبهن داخل معتقلات البحث الجنائي ومعتقلات سرية أخرى وتهديد أهاليهن بعدم الحديث أو المطالبة إعلاميا أو لدى الجهات القضائية للإفراج عنهن.



فريق اليمن الدولي للسلام تلقى من مصادره الخاصة عن عمليات إعتقال وتعذيب تتعرض لها المرأة اليمنية من قبل ميليشيا الحوثي الإرهابية التي إنقلبت على السلطة بقوة السلاح في سبتمبر 2014م وأصبحت جميع ممتلكات الدولة وأموالها تحت يدها والتي تزايدت جرائمها وإنتهاكاتها بشكل كبير بعد إنتفاضة الثاني من ديسمبر 2017م

في أمانة العاصمة صنعاء فقط أكدت مصادر الفريق بأن معتقلات بعض الأجهزة الأمنية التابعة للحوثيين ومنها البحث الجنائي مليئة بأكثر من ألفي معتقلة من نساء اليمن اللواتي رفضن الإنقلاب الحوثي وأعترضن على سياسة القمع والإرهاب وعبرن عن موقفهن ذلك بالطرق السلمية ومنها حرية الرأي والتعبير التي أصبحت جريمة في نظر هذه الميليشيا الإرهابية.

تبدأ عمليات القمع والإنتهاك حسب المصدر بمراقبة النساء في الأماكن العامة والخاصة.
ويقول المصدر " إعتقلوا بنات بعد أن إستدرجوهن بإتصالات هاتفية عبر ما يسمى بالزينبيات وفور الإلتقاء بهن يباشرنهن بالضرب بالأعصي الكهربائية ثم يأخذونهن جبرا إلى معتقلات الحوثي ليتم تعذيبهن بطرق وحشية ومحاولة إنتزاع إعترافات بالقوة بالإضافة إلى نهب ممتلكاتهن الشخصية.

كما أكد المصدر على أن عمليات الإعتقال زادت في الآونة الأخيرة لتطال النساء من داخل البيوت والشوارع بحجج واهية مستخدمين مجموعة الزينبيات التابعة لميليشيا الحوثي الإرهابية حتى أصبح المواطن البسيط يخشى من خروج نسائه من البيت سواء للمدرسة أو الجامعة أو حتى المستشفى أو السوق بعد ان تفشت هذه الانتهاكات والجرائم.

وإذ يؤكد فريق اليمن الدولي للسلام بأن المعلومات التي وصلته من المصدر تحوي الكثير من التفاصيل الدقيقة إلا أنه يخشى من الإفصاح عنها لكيلا يتعرض المصدر والمعتقلات وذويهن للضرر مما جعله يتحفظ على نشرها.
ويطالب الفريق الجهات المعنية بسرعة التحرك الدولي والإقليمي والمحلي لبتم الإفراج عن المعتقلات والقبض على الجناة وإحالتهم للتحقيق والمحاكمة.
ويحمل الفريق ميليشيا الحوثي الإرهابية المسؤلية الكاملة لكل ما يلحق المعتقلات وذويهن من ضرر أو إيذاء بدني أو معنوي.

إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
نص التعليق