الرئيسية - أخبار محلية - فضائح فساد تزكم الانوف في مكتب الاوقاف والارشاد بعدن

فضائح فساد تزكم الانوف في مكتب الاوقاف والارشاد بعدن

الساعة 05:06 صباحاً (هنا عدن : خاص )

فضائح فساد تزكم الانوف في مكتب الاوقاف والارشاد بعدن


كشفت مصادر عاملة في مكتب وزارة الاوقاف والارشاد بعدن عدد من جوانب الفساد الاداري والمالي في المكتب منذ تولي المدعو محمد الوالي مهام مدير عام مكتب الاوقاف بعدن . 
وافادت المصادران مدير عام مكتب الاوقاف بعدن عين أحد أقاربه عامل صيانة وهو حاصل على شهادة تعليم ابتدائي ويشغل وظيفة محصل الى جانب وظيفة مدير مكتب المدير العام ، ويصرف له من مخصصات مالية كبيرة الى جانب راتبه ، وتعيين أطفاله في مساجد كريتر ( العسقلاني والعيدروس ) وتعيين اخوه في مسجد حسين الاهدل . 
وأضافوا ان محمد الوالي عين أحد أصدقائه نائبا للمدير العام رغم انه كان يعمل مشرف مساجد في خورمكسر وعليه مخالفات ادارية سابقة لعدم التزامه بأداء عمله والحضور في الدوام الرسمي لانشغاله بعمله الخاص كسائق باص ، كما أضاف له وظيفة اضافية هي مديرا للأوقاف بمديرية خورمكسر رغم ان المدير السابق لمديرية خورمكسر معين بقرار من المحافظ وليس من مدير عام المكتب ، كما صرف له مخصصات تصل الى ثمانين الف ريال شهريا الى جانب مرتبه .
كما قام مدير أوقاف عدن محمد الوالي بتكليف أحد أصدقاءه بثلاث وظائف دفعة واحدة وهي مدير لادارة الوعظ والارشاد ومدير لادارة مدارس تحفيظ القران الكريم ومشرف عام مساجد محافظة عدن ، وخصص له مستحقات ثلاثة مدراء ادارات .
وضمن مخالفات محمد الوالي في اوقاف عدن تنصيبه أحد أصدقاءه مديرا للشؤون المالية بدون أي تعيين أو تكليف وتعيينه مديرا لادارة حسابات قسم الاوقاف في نفس الوقت ، وسمح له بالتوقيع على اشعارات الصرف والاوامر الادارية .
وبعد ان اقصى الوالي 15 مدير ادارة في مكتب اوقاف عدن واستبدلهم باصدقاءه ، قام بتكليف أحد أصدقاءه مديرا لاوقاف صيرة الى جانب مهامه كمدير للحج والعمرة بعدن وخصص له مستحقات اثنين مدراء .
ورغم ادعاء مدير مكتب اوقاف عدن محمد الوالي بانه اخرج اسماء وهمية من كشوفات قطاع الاوقاف ، الا ان سقف الصرف لاعانات قطاع الاوقاف ارتفع من مبلغ ثمانمية الف ريال الى مبلغ مليون وثمانمئة الف ريال ، في ظل تدني ايرادات قطاع الاوقاف ووضع المكتب المزري .
واستلم مدير مكتب اوقاف عدن محمد الوالي الحساب الجاري للمكتب في شهر يناير 2016 من القيادة السابقة بحسب كشف البنك المركزي في 31 ديسمبر 2015 مبلغ وقدره ثلاثة وخمسون مليون ريال ولم يتبقى حاليا في الحساب سوى ملايين معدودة ، في حين يستمر الوالي بالادعاء بانه قد ورد مبالغ مالية للحساب من ايجارات ، والواقع ان المكتب وصل الى شفير الافلاس نتيجة الصرف المهول وغير المبرر . 
واشاروا الى ان مدير أوقاف عدن عمل محاضر وتسويات وتنازلات عن ايجارات محلات تجارية في مواقع رئيسية باعتماد ايجار عام 2005 حتى عام 2020 بنفس الايجار القديم وبتقسيط المبلغ بواقع 65 الف ريال شهريا بما يخالف توجيهات واوامر القضاء ومحافظ عدن والقانون ولائحة الايجارات مما سوف يفتح المجال لبقية المستأجرين للمطالبة بالمعاملة بالمثل وهو ما سيؤدي الى ضرر كبير في أموال الوقف .
واوصى عاملون بان يتم تشكيل لجنة محايدة بعضوية مندوب عن الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة ومكتب المالية بعدن ومختصون بالحسابات والمالية للتحقق واتخاذ القرار القانوني اللازم بحق الفاسدين .
ويعمل مدير مكتب الاوقاف بعدن متعاقدا مع كلية التربية بجامعة عدن قسم الدراسات الاسلامية ، كما وقع عقدا مع محافظ عدن للعمل مديرا لمكتب الاوقاف بمرتب ثمانين الف ريال نظرا لكونه لا يمتلك درجة وظيفية ويستلم الى جانب مرتبه التعاقدي بدل تنقلات وسكن ومخصص كبير للحراسة المكلفة بحراسته شخصيا .