الرئيسية - تقارير - .السفير الأميركي يقول في آخر حديث يجريه قبل انتقاله إلى بغداد إن بلاده لا تريد استعداء الحوثيين

.السفير الأميركي يقول في آخر حديث يجريه قبل انتقاله إلى بغداد إن بلاده لا تريد استعداء الحوثيين

الساعة 05:42 مساءً (هنا عدن : متابعات )



قر الدبلوماسي الأميركي ماثيو تولر، بنقطة ضعف شخصية تواجهه عند تذكُّر اليمن. إنها وجبة «بنت الصحن» الشهيرة التي يتناولها اليمنيون بكثرة في رمضان، وهي التي ختم بها آخر حديث يجريه قبل أن يغادر منصبه ممثلاً الولايات المتحدة سفيراً لدى اليمن، إلى بغداد، العاصمة العراقية التي لا تبخل هي الأخرى على المنطقة بسخونة الأحداث والمستجدات والتحديات.
وصل تولر إلى اليمن مع نهاية مؤتمر الحوار الوطني في عام 2014، وقبيل الانقلاب الحوثي الذي اكتملت أركانه في سبتمبر (أيلول) من العام نفسه، ودأب على تمثيل بلاده خلال سنوات الحرب التي لم تقف حتى اليوم، مروراً بأبرز منعطفاتها السياسية والعسكرية والإنسانية.
وترك السفير رسائل قبل أن يغادر، دعا فيها اليمنيين إلى الحفاظ على الوحدة، وطالب فيها المغرر بهم بالاستيقاظ ومناوءة التنظيمات الإرهابية، وأكد خلالها للحوثيين أن بلاده لا تريد أن تخلق عداوة بينها وبينهم.
شهد الحوار الذي أجرته «الشرق الأوسط» هاتفياً يوم الاثنين الماضي، سؤالاً عن الوضع الراهن في اليمن، وتحديداً انسحاب الحوثيين في الحديدة: سعادة السفير، كيف ترون ما يحدث في الحديدة هذه الأيام من خطوات يبدو أنها تتسم بالإيجابية وفق تصريحات الأمم المتحدة وبياناتها الأخيرة؟
«أرحب بهذه الخطوات الرمزية التي تم اتخاذها خلال اليومين الماضيين، وأرحب بخطوات حقيقية ستمكّن القوات الأمنية المحلية من السيطرة على الموانئ». كان هذا تعليق تولر بعد أن شرح إجابته، إذ قال: «نرحب جميعاً بأي خطوة يتم اتخاذها وينتج عنها تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في السويد قبل أربعة أشهر. ما أعلنته الأمم المتحدة أمس أقل بكثير من المتوقع بالنسبة إلى هذه الخطوات التي ينتج عنها المضي قدماً في تنفيذ الاتفاقية (اتفاقية السويد). في السويد، عمل المبعوث الأممي والمجتمع الدولي بشكل كبير لمنع أي تدهور قد يقود إلى مواجهات فظيعة بالحديدة».
«كان من المفترض أن ينسحب الحوثيون من موانئ الحديدة والمدينة ومناطق أخرى خلال أسابيع من التوصل إلى تلك الاتفاقات، وكان سيتلو تلك الخطوة نقاش شروط لاحقة تتعلق بالقوات الأمنية المحلية»، مكملاً: «منذ ذلك الوقت رأينا خروقات لوقف إطلاق النار إلا أننا لم نرَ حملات عسكرية مكثفة لطرد الحوثيين من الحديدة والمناطق المحيطة بها. وخلال تلك الفترة رأيت الحوثيين يتبنون تكتيكات ومراوغات والحديث عن قضايا خارجة عن تلك الاتفاقية وذلك بهدف عدم الوفاء بالالتزامات التي التزموا بها في السويد».
كان الحديث قد بدأ بسؤال: كيف تلخص تجربتك التي قاربت خمسة أعوام، والتي كانت مليئة بالأحداث الساخنة، والأكثر سخونة في اليمن؟ يقول تولر في البداية: «دعني أزفّ إليكم التهاني بحلول شهر رمضان المبارك. وكما كنت أقول في كثير من لقاءاتي معكم ومع صحافيين آخرين وما زلت أقول دائماً، الولايات المتحدة تتطلع إلى أن يكون اليمن بلداً مستقراً وموحداً ومزدهراً، وبالتالي يوفر الفرص لشعبه. وإذا نظرنا إلى ما وصلنا إليه اليوم، فإننا نتفق على أن أمامنا طريق طويلة».
ورغم هذه الأوضاع يرى السفير أن هناك حكومة في العاصمة المؤقتة عدن «بدأت بدفع الرواتب للمتقاعدين ودفعت نسباً أعلى من رواتب موظفي الدولة، وأيضاً تمكنت من عقد البرلمان في هذه الفترة»، معلقاً: «أعتقد أنني وكل أصدقاء اليمن يرحبون بتقوية هذه المؤسسات الدستورية».
من ناحية أخرى، يؤمن السفير بأنه لم يعني له شيئاً في الأعوام الخمسة الماضية التي قضاها سفيراً أكثر من العمل مع اليمنيين وبناء صداقة معهم. «لقد تعلمت مراراً أن اليمنيين يتمتعون بسمة المرونة، ولديهم ولاء لمجتمعهم، وهم كرماء ولطيفون ومضيافون أيضاً. وهذا يعطيني أمل بأن اليمنيين بإمكانهم العمل يوماً ما بعضهم مع بعض وذلك بإنهاء الحرب وبناء يمن قوي وموحد ومزدهر».
يجيب تولر عن سؤال حول أبرز المتغيرات التي لاحظها خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، بالقول: «أعتقد أن كثيراً من التحديات هي ذاتها التحديات التي تواجه الكثير من البلدان في المنطقة. وهناك أحياناً بعض الحكومات تديرها نخب لا تسمح لسكان تلك المناطق بأن يسهموا أو يساعدوا في تأدية أدوار بإمكانهم أن يقوموا بها، غالباً ما تستخدم هذه النخب تلك المواقع لإثراء أنفسهم أو استخدام مواقعهم لأجنداتهم الشخصية بدلاً من مصالح بلدانهم، غالباً ما يتم حرمان الشباب من التعليم الذي يمكّنهم من الوصول إلى أعلى قدر ممكن من إمكانياتهم ومقدرتهم، وبالتالي هناك تزايد كبير في عدد السكان ولا توجد فرص عمل من القطاع الخاص لتحقيق تطلعاتهم وإيجاد فرص تناسب إمكانياتهم، ولسوء الحظ أن هناك قوى تستغل هذه الأمور لإثارة الكراهية بين الذي يعانون هذا الحرمان. بعض الأحيان هذه القوى تخفي نفسه