الرئيسية - أخبار محلية - السفير باحميد.. إن الوحدة اليمنية جاءت لتكون مشروع حياةٍ .. لهذا دعونا اليوم نتصدى لكل مشاريع الموت

السفير باحميد.. إن الوحدة اليمنية جاءت لتكون مشروع حياةٍ .. لهذا دعونا اليوم نتصدى لكل مشاريع الموت

الساعة 07:03 مساءً

في أجواء رمضانية فرائحية احتفت السفارة اليمنية بماليزيا بالعيد التاسع والعشرين للوحدة اليمنية بإقامة افطار عام بحضور حشد كبير من أبناء الجالية اليمنية من رجال الأعمال وأكاديميين وطلاب والقطاع النسوي اليمني بماليزيا.

 



وقد بدأ الحفل بعزف النشيد الوطني اليمني ثم تلاوة عطرة للقرآن الكريم، بعد ذلك عبر سفير بلادنا لدى ماليزيا الدكتور عادل محمد باحميد في كلمته التي القاها عن شكره للحاضرين على تلبية الدعوة ومشاركتهم في الاحتفال بالعيد الوطني الـ 29 للجمهورية اليمنية (22 مايو)، ناقلاً لهم تهاني وتبريكات القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.

 

وقال باحميد في رسالة وحدوية نابعة من قراءة وطنية صادقة: "إن الوحدة اليمنية كانت محطة تاريخية فارقة في تاريخ اليمن الحديث تحقق فيها حلمٌ جميل لطالما راود أبناء اليمن في شماله وجنوبه ولطالما رددناه في شعاراتنا وأغانينا، ولطالما ناضل لأجله المناضلون على مر العقود، وكان هدفاً رئيساً للثورتين الخالدتين سبتمبر واكتوبر، غير أنّ هذا الحلم تعرّض للتشويه والظلم عبر النظام الشمولي الفردي وعبر سياساتِ الفيد والغنيمة ومنظومة الفساد".

 

وأضاف باحميد مؤكداً على أهمية الوحدة اليمنية:  "إن الأوطان اليوم تكبرُ باتحادها، والعالم المتحضّر اليوم يتجه نحو الاتحاد والتحالف لتعزيز القوى السياسية والاقتصادية والعسكرية وحماية المصالح والمقدرات، فلا احترام اليوم سوى للأقوياء".

 

ووجه باحميد رسالة إلى كل من يريد تحويل روح الوحدة إلى سلعة سياسية قائلا:

"إن الوحدة اليمنية جاءت لتكون مشروع حياةٍ ، لهذا دعونا اليوم نتصدى لكل مشاريع الموت ، وننبذ كل شعارات الموت، فلا وحدة أو الموت، ولا انفصال أو الموت، دعونا نجتمع على مشاريع الحياة والبناء والنهضة والتعمير، متحدين غير متفرقين".

 

ودعا باحميد الشعب اليمني الواحد إلى شحذ الهمم نحو مشروع استعادة الدولة وإنهاء الإنقلاب:

"أن نوحد البوصلة نحو هدفٍ واحد هو استعادة الدولة وإنهاء الإنقلاب، لأننا بذلك سنستعيد سيادتنا على كامل ارضنا،  ونمتلك قرارنا، لذا كم كانت خطوة كبيرة أن ينعقد مجلس النواب في مدينة سيؤن، وكم هي خطوة جميلة أن يُعلن التحالف الوطني للقوى السياسية على طريق توحيد الجهد الشعبي والرسمي خلف قيادة سياسيةٍ واحدة تمضي بنا نحو اليمن الاتحادي الذي ننشده بقيادة فخامة الأخ الرئيس المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية".

 

وفي ختام الفعالية قام السفير باحميد بتسليم الدفعة الاولى من بطائق التامين الصحى لأبناء الجالية اليمنية بماليزيا ضمن برنامج الرعاية الصحية الذي تنظمه الملحقية الصحية بالسفارة.