الرئيسية - أخبار محلية - معارك شرسة في "نهم" والجيش الوطني يتقدم غربي مأرب*

معارك شرسة في "نهم" والجيش الوطني يتقدم غربي مأرب*

الساعة 05:33 صباحاً (هنا عدن : متابعات )

 

 



*

 

تخوض قوات الجيش اليمني، منذ أيام، أعنف المواجهات مع مسلحي جماعة الحوثيفي جبهات نهم، شرقي صنعاء، وصرواح، غربي محافظة مأرب، شرق البلاد، وأخرى فيمحافظة الجوف، شمال شرق البلاد.

 

وأفاد مصدر عسكري بأن قوات الجيش، مسنودا بكتائب أمنية، استعادت السيطرة علىقمة جبل هيلان الاستراتيجي في مديرية صرواح، غربي محافظة مأرب.

 

ونقل موقع عربي21 اللندني عن المصدر قوله، أن القوات الحكومية شنت هجوما واسعاعلى مسلحي الحوثي في جبهة هيلان، بمديرية صرواح، وتمكنت من السيطرة علىأجزاء من مرتفعات "هيلان" المطلة على مدينة مأرب من الجهة الغربية.

 

وبحسب المصدر العسكري، فإن قوات الجيش أحكمت سيطرتها على قمة جبل هيلان،المطلة على مدينة مأرب، والطريق الذي يربطها بالعاصمة صنعاء، الذي كان خاضعالسيطرة المسلحين الحوثيين منذ سنوات.

 

وتكمن أهمية جبهة هيلان، الواقعة غربي مأرب، في السلسلة الجبلية التي تمتدلكيلومترات عدة، وتحكّمه في خطوط إمداد الحوثيين القادمة من صنعاء عبر المديرياتالشرقية منها كخولان وبني حشيش، مرورا بمديرية نهم، وحريب، وصولا إلى مركزمديرية صرواح، غربي مأرب. 

 

فيما تشهد محاور القتال في جبهة نهم، المتاخمة لصنعاء، أعنف المعارك بين الطرفين منذأيام، وسط تراجع للمسلحين الحوثيين منذ مساء الجمعة.

 

وقال مصدر عسكري ثان إن قوات الجيش استعادت زمام المبادرة، ونقلت عملياتها منالدفاع إلى الهجوم، بعد انسحاب تكتيكي، في الأيام الأربعة الماضية.

 

وأضاف المصدر شريطة عدم ذكر اسمه، أن القتال محتدم في محاور جبهة نهم، حيثتمكنت قوات الجيش مسنودة بمسلحي القبائل، من استعادة عدد من المواقع التي سيطرعليها الحوثيون في ميمنة الجبهة والقلب.

 

وذكر المصدران أن القوات الحكومية كبدت الحوثيين خسائر فادحة في الأرواح والعتاد،دون أن يقدم تفاصيل عن الخسائر في صفوفها.

 

وفي محافظة الجوف، قال مصدر ثالث إن قوات الجيش بدأت هجوما واسعا علىالحوثيين في جبهتي المتون والمصلوب، وسط وجنوب المحافظة، الأكبر من حيث المساحة.

 

وكان وزير الدفاع اليمني، الفريق الركن محمد المقدشي، قد برر في اجتماع مع قادةعسكريين في مدينة مأرب التي تبعد 170 كلم شرق صنعاء، تراجع قوات الجيش فيالأيام الماضية، بالقول: "ما حدث هو انسحاب تكتيكي لبعض الوحدات العسكرية فيبعض المواقع".

 

وأضاف أن تلك القوات "يتم حاليا ترتيب وضعها؛ للقيام بمهامها وواجباتها القتاليةوبما يحقق النصر"، مؤكدا أن "تحرير العاصمة صنعاء خيار لا رجعة فيه".

 

المصدر: عربي 21