الرئيسية - أخبار محلية - لماذا تتكتم السعودية على وجود إصابات بـ كورونا داخل المملكة؟..

لماذا تتكتم السعودية على وجود إصابات بـ كورونا داخل المملكة؟..

الساعة 05:28 صباحاً (هنا عدن : متابعات )

تساءلت شخصيات سعودية بارزة ونشطاء على مواقع التواصل عن سبب إصرار وزارة الصحة السعودية التكتم على حقيقة إصابات  في الداخل السعودي، مستنكرين تعمدها إخفاء أعداد المصابين بعيدا عن الشفافية التي يجب تحقيقها حتى يحتاط المواطنين لأنفسهم.

وفي هذا السياق رصدت (وطن) اتصالات سعوديين في الخارج مع عدد من وسائل الاعلام بعد الغموض حول حقيقة إصابات كورونا في السعودية.



 

‏المعارض السعودي الدكتور ، ‏قال إن هناك أنباء عن مصادر طبية من داخل المملكة،  تفيد بأن هناك حالات تعرضت لإصابات بفيروس كورونا ولكن الإعلام الرسمي للنظام السعودي  يتكتم عن هذا الأمر. 

 

نفس الأمر أكده متصل سعودي في مداخلة على قناة “الحوار” وقال إنه تم الايعاز من وزارة الصحة بحظر نقل اي معلومات للاعلام ووضع من يفعل هذا تحت طائلة العقاب الذي قد يصل للاعدام بتهمة تهديد أمن الدولة، وخشية ـ كما يزعم المسؤولون أن يستغل الاعلام القطري الأخبار لضرب الاقتصاد السعودي والسياحة الدينية ـ  لا سيما وأن شهر رجب يشهد تزايدا في أعداد المعتمرين الذين يزودون الخزينة السعودية بمليارات الدولارات. 

Loading video

آخرون رأوا أن طالما النظام السعودي يستقطب مقاتلين أفارقة ومرتزقة من عدة جنسيات ليقاتلوا الحوثيين بالنيابة عنه، فإن هذا يعني أنه يرجح بنسبة عالية أن ينتشر  كورونا داخل السعودية التي شهدت موجة شبيهة في الاعوام 2012 و2015 راح ضحيتها العشرات.

‏وتشير التقارير والمتابعات  إلى أن الحكومة السعودية تمارس سياسة التكتم على الأخبار المتعلقة بالداخل السعودي، وتعلن فقط انتصاراتها الوهمية على الحوثيين.

والسؤال الذي طرحه الكثير من السعوديين دون إجابة شافية من السلطات: هل وصل كورونا إلى الرياض وجدة باعتبار السعودية بؤرة كورونا في الماضي ولتوافد الاف من متعددي الجنسيات الى المملكة؟

هذا واستمرت خسائر الأسهم العالمية مع تنامي المخاوف من أثر الفيروس، في ظل ارتفاع كبير في أعداد الإصابات في كوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران.

ونزل المؤشر السعودي الرئيسي 1.2% في افتتاح التعاملات بفعل خسائر أسهم القطاع المصرفي، قبل أن يوسع المؤشر خسائره. وفقد كل من سهم مصرف الراجحي وسهم بنك الرياض نحو 2% خلال تداولات الصباح.

وفقد سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) -رابع أكبر شركة بتروكيميائيات في العالم- نحو 3%.

وكانت وزارة الصحة السعودية قد شددت على أهمية التزام الجميع بالإرشادات والنصائح التوعوية التي تنشرها باستمرار على حساباتها في مواقع التواصل. 

وأكدت متابعتها لجميع مستجدات فيروس كورونا واتخاذها العديد من الإجراءات الاحترازية والوقائية للتعامل مع الفيروس، حيث تواصل الوزارة تعزيز إجراءات الرصد والمراقبة للفيروس في منافذ الدخول للمملكة.

كما أكدت الوزارة على تعزيز جاهزية المنشآت الصحية للتعامل مع الحالات التنفسية المعدية، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية “واس”.