الرئيسية - اقتصاد - موقع أمريكي يدعو لإلغاء معرض إكسبو في دبي

موقع أمريكي يدعو لإلغاء معرض إكسبو في دبي

الساعة 11:57 مساءً (هنا عدن : متابعات )

دعا موقع “Responsible Statescraft” البحثي المدعوم من الحكومة الأمريكية، إلى ضرورة إلغاء معرض “إكسبو” الدولي المقرر في إمارة دبي بدولة الإمارات في تشرين أول/أكتوبر المقبل في ظل تصاعد انتشار فيروس كورونا المستجد في العالم خصوصا منطقة الخليج العربي.

وأكد الموقع في مقال لكريستيان كوتس أولريخسن الباحث في قضايا الشرق الأوسط في معهد بيكر للسياسات العامة بجامعة رايس/هيوستن-تكساس، على أن أوجه عدم اليقين تسيطر على الاستعدادات التي تجريها دبي لإقامة معرض إكسبو والترقب لافتتاح المعرض الدولي.



وذكر أولريخسن أن علامات الاستفهام تسود المشهد فيما يتعلق بفرض افتتاح إكسبو فعلا في دبي إذ أنه عند مقارنتها بآثار وبائية عالمية محتملة على الصحة العامة، فإن اعتبارات مثل مصير معرض تجاري تمثل أمورا تافهة.

وشد على أن احتمال إلغاء معرض إكسبو سيمثل ضربة شديدة لدولة الإمارات التي استثمرت بكثافة في تصنيف نفسها من أجل الفوز بحق استضافة المعرض، لكن طرح ذلك أمرا واقعيا في ظل المخاوف من أن يمثل كورونا وباءً عالميا وما خلفة من ضرر للاقتصاد وتعطيل لحركة السفر بينما تتدافع الحكومات لاحتوائه ومكافحته.

وأبرز أولريخسن أن الإمارات تستهدف من احتضان معرض إكسبو الترويج لصورتها امم العالم على الرغم من الانتقادات الشديدة بشأن حربها على اليمن وتدخلها العسكري في ليبيا.

ولفت إلى تحذير إحدى وكالات التصنيف العالمية من أن دبي ومعرض إكسبو قد يكونان الأكثر تضرراً بسبب موقع الإمارة كمركز دولي للسفر والتجارة والذي ضم مليون زائر من الصين إلى دبي في عام 2019.

ونبه إلى أنه تم بالفعل تأجيل أو إلغاء الأحداث الرياضية الكبرى، مثل سباق الجائزة الكبرى الصيني والمعارض التجارية مثل المؤتمر العالمي للهواتف المحمولة في برشلونة ومؤتمر مطور برامج فيسبوك السنوي في سان خوسيه.

كما كان حذر عضو بارز في اللجنة الأولمبية الدولية من أن الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو قد تكون معرضة للخطر إذا لم تفلح التدابير الرامية إلى السيطرة على الفيروس، فيما تعتبر بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2020 في حزيران/يونيو سببًا إضافيًا للقلق بالنظر إلى أنها ستقام في مدن في 12 دولة بدلاً من دولة مضيفة واحدة.

ويقام المعرض الدولي، المصمم لعرض إنجازات الأمم، مرة كل 5 سنوات، ويستمر لمدة تصل إلى 6 أشهر، ويستقطب ملايين الزوار من جميع أنحاء العالم. وحسب تقديرات سابقة يتوقع أن يجذب 11 مليون زائر أجنبي إلى دبي.

ومؤخرا قالت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيفات الائتمانية العالمية، إن قطاع الضيافة في دبي هو الأكثر تعرضاً للمخاطر في منطقة الخليج، لافتة إلى أن دبي، التي استقبلت نحو مليون زائر صيني العام الماضي 2019، قد تصبح الأشد تأثراً من انتشار الفيروس.

ويزيد تضرر السياحة والطيران في الإمارات من مأزق القطاع العقاري، ووفق تقرير لوكالة ستاندرد آند بورز في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، فإن من المستبعد أن يُحسن معرض إكسبو 2020 العالمي، المنتظر تنظيمه في دبي في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، الظروف “القاسية” التي تمرّ بها سوق العقارات في الإمارة.